قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: هددت مجموعة اسلامية يبدو انها سعودية تعلن عن نفسها للمرة الاولى على احد المواقع الاسلامية على شبكة الانترنت الحكومة الكويتية "بحرب عظيمة" ما لم تغادر القوات الاميركية الكويت. في اطار متصل، جدد الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد الرحمن العطية اليوم شجبه وادانته الشديدة للاعتداءات الإرهابية الآثمة التي تتعرض لها دولة الكويت، بينما اعتبر رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي أن هدف الإرهابيين في الكويت والسعودية واحد وهو إحداث بلبلة وزعزعة الاستقرار في البلدين.(إدانات للأعمال الإرهابية في الكويت)


وقالت المجموعة التي تطلق على نفسها "كتائب الشهيد عبد العزيز المقرن"، زعيم "تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية" الذي قتل على ايدي قوات الامن السعودي في حزيران/يونيو الماضي في الرياض، "نهددكم ونحذركم ونقول لكم انه سيسقط الكثير الكثير من الضحايا والقتلى الذين لا ذنب لهم في ما يحصل".

وقال بيان المجموعة الذي يتعذر التأكد من صحته مخاطبا "الحكومة الكويتية" : "لن نتوقف عن الجهاد إلى يوم القيامة فنقولها لكم كما قالها رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام (أسلموا تسلمو) وإن أعرضتم فقد أخترتم الجانب الخطير الذي بإذنه تعالى سوف تكون نهاية طغيانكم واعلموا أنها ستكون حرب عظيمة ووقعة يسقط منها كثير من الضحايا الأبرياء وأنتم المسؤلين عن هؤلاء الضحايا لأعراضكم عن مطالبنا".

واضافت المجموعة "يتساءل سائل ما هي مطالبنا نقول اخراج المشركين من الكويت بما فيهم أمريكا وغيرهم من الجنود المحتلين بسببكم (الحكام) ويكفي الذي حصل في أفغانستان والعراق فإن أردتم النجاة والسلامة أخرجوهم من أرض محمد صلى الله عليه وسلم".

وتوجهت رسالة المجموعة الاسلامية التي تتحدث ايضا باسم "كتائب اسود الجزيرة" ايضا الى الشعب الكويتي بلهجة امرة لتدعوه الى مساعدة "المجاهدين" والابتعاد عن اماكن "الكفار".واوضحت "إلى الشعب الكويتي : نأمركم بأخذ الحذر والحيطة والتكتم عن المجاهدين ومساعدتهم بشتى الوسائل واحذروا الأماكن التي يمكن أن تدمر وهي الاماكن التي تكون متجمعة بالجنود الكفار".
كما توجهت الى علماء المسلمين داعية اياهم الى ان يكونوا "في الصفوف الأولى مع المجاهدين ،وليس في الصفوف الأولى عند هذه الحكومة الطاغية".

واكدت المجموعة اعتقال عامر خليف العنزي الزعيم الروحي للمسلحين الاسلاميين الكويتيين مشيرة الى ان ذلك لا يعني نهاية المجموعة ومحذرة قوات الامن التي نعتتها ب "الخيانة".واوضحت مخاطبة قوات الامن "هذا التحذير الاخير لكم فوالله لن ننسى شهدائنا الذين قتلتموهم من اجل اسيادكم الامريكان ولن ننسى المجاهدين في سجونكم والله لن ننسى هذه الخيانه منكم وسنعتبركم حامين وحاملين الصليب في جزيرة العرب".واضاف البيان "لا تفكروا مجرد تفكير اننا انتهينا بعد اسر الشيخ عامر خليف العنزي".وتابع "نقسم لكم (..) اننا قادمون بقوة ولن يهنأ ال صباح واسيادهم الامريكان بالامن مادمنا احياء نرزق سندمر حصونهم و ما هي الا ايام معدوده نعد العده ونصف الصفوف ونتوكل على الله".

وكانت بعض الصحف الكويتية اشارت الى تنظيم "اسود الجزيرة" باعتباره وراء سلسلة الاشتباكات التي شهدتها الكويت بين مشبوهين مسلحين وقوات الامن خلال الشهر الماضي.واعتقل عامر خليف العنزي، الزعيم المفترض للناشطين الاسلاميين في الكويت الذين اشتبكوا مرات عدة مع قوات الامن الكويتية، اثر مواجهة عنيفة الاثنين في منطقة القرين جنوب العاصمة الكويتية، وفق ما افاد المتحدث باسم وزارة الداخلية الكويتية عادل الحشاش.وقتل في المواجهة خمسة من المشبوهين بينهم سعودي اضافة الى مواطن كويتي.

واشتباك الاثنين هو الرابع من نوعه في الكويت في غضون ثلاثة اسابيع. وكان قتل سعودي ثان في اشتباك وقع في 15 كانون الثاني/يناير في منطقة ام الهيمان على بعد 70 كلم جنوبي العاصمة الكويتية.واعلنت مصادر امنية ان بين المشبوهين المعتقلين في الكويت سعوديون.وكانت المملكة السعودية المجاورة للكويت شهدت منذ ايار/مايو 2003 موجة اعتداءات تبناها تنظيم القاعدة اوقعت اكثر من مئة قتيل ومئات الجرحى.