قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حيدر بن عبدالرضا من مسقط: يقوم عدد من طلاب المدارس في عمان بزيارة إلى مواقع الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) لمعرفة المزيد حول الخدمات التي تقدمها الشركة للعملاء وبالتحديد خدمة الخط المشترك الرقمي الجديد (باورنت) التي دشنتها الشركة مؤخرا. وتبدي الشركة من جانبها- هي الأخرى- اهتماما كبيرا لجذب الطلبة للوقوف على آخر خدماتها باعتبار أن هذه الشريحة من الطلبة تمثل المستقبل والمجتمع الرقمي القادم في سلطنة عمان، كما تمثّل هذه الفئة من الأعمار مشتركي المستقبل لهذه الشركة، والشركات الأخرى التي بدأت تؤسس في السلطنة وتزاحم الشركة كمنافسة لها في تقديم خدمات تقنيات الاتصالات.

يوم معرفي

وقد قامت شركة (عمانتل) منذ أيام بتنظيم يوم تعريفي بالخدمة الجديدة (لباور نت) لطلاب الجامعات والكليات والمدارس بالسلطنة بأحد الفنادق الراقية في محافظة مسقط. وجاءت هذه الفعالية في إطار سعي الشركة نحو تفعيل خدمة الانترنت وانتشارها بين طلاب المدارس والكليات والجامعات للاستفادة منها في البحوث والإطلاع على ما هو جديد في عالم الاتصالات وتقنية المعلومات، وقد حضر هذه الفعالية أكثر من 300 طالب وطالبة من مختلف كليات ومدارس السلطنة بالإضافة إلى مجموعة من طلبة جامعة السلطان قابوس.
وتنصب الشركة خياما عند العديد من المراكز التجارية لتهسيل عملية المعرفة للجميع تجاه معظم الخدمات التي تقدمها للعملاء مع التركيز على آخر خدمة تقدمها في هذا المجال. وقد نصبت الشركة مؤخرا خيمة للتكنولوجيا ضمت العديد من الأقسام بالاشتراك مع مجموعة كبيرة من الشركات العالمية التي تتعامل في الإتصالات من ضمنها شركة سيمنس، وشركة الكاتيل، بالإضافة لشركات أخرى لتفعيل هذه المناسبة. وضمن البرنامج الخاص الذي وضعته الشركة لكل مجموعة زائرة تم في البداية تقديم عرض توضيحي خاص بالخدمة الجديدة وماهيتها ومزاياها وطريقة الإنضمام كمشتركين جدد إليها سواء كأفراد أو كشركات، حيث تم إطلاع الطلبة على أهمية الخدمة الجديدة كونها خدمة ذات مزايا رائعة ستكون عونا لهم في دراساتهم واستخداماتهم الشخصية لما تتميز بها من سرعة عالية وبأسعار تنافسية، وبإمكانية استخدامه في العديد من التطبيقات، وسهولة الحصول عليها عن طريق الشركة المقدمة لها، بالاضافة لعدم الحاجة لوجود خط هاتفي آخر كونها تقنية تعتمد على النطاقات العريضة الذي تحتاج لخط هاتفي واحد يستقبل المكالمات بالإضافة لاستخدامات الانترنت عن طريق هذه الخدمة.
كما اطلع الطلبة الزائرين على مجموعة تطبيقات عديدة يمكن استخدامها بفضل هذه الخدمة الجديدة قدمتها مجموعة متخصصة من موظفي شركة "سيمنس" العاملة في الاتصالات، وشملت تطبيقات عمل المحادثات والاجتماعات والمؤتمرات عن طريق الانترنت. وفي إطار مجموعة من الدول أصبح بالإمكان القيام باستخدام هذه الخدمة بفضل السرعة والمزايا التي قدمتها الخدمة الجديدة.
كما تضمن البرنامج تقديم تطبيقات الألعاب والإلكترونيات التي تصب ضمن المزايا التي تقدمها (باورنت) حيث أنها وفرت إمكانية الاشتراك في مجموعة من الألعاب مع مجموعة لاعبين من مختلف دول العالم، وهي عبارة عن فرصة للإحتكاك والإطلاع على إمكانيات الآخرين من المهتمين بالألعاب الحديثة، بالإضافة إلى الخوض في الطابع التنافسي الذي تضيفه على مجموعات الألعاب المستخدمة والتي أصبح بالإمكان أستخدامها بفضل باورنت عمان.
وتعرف الطلبة أيضا على مجموعة من المزايا والخدمات التي تقدمها شركات مساندة تقدم خدمات التصفح والبيانات ضمن برنامج الزيارة، بالإضافة لتقديم كتيب خاص عن الخدمة ومزاياها والأسعار المطروحه من قبل عمانتل.
وخصصت الشركة جناحاً مستقلاً لاستقبال الطلبات الجديدة للخدمة وتقديم المساعدة والرد على الاستفسارات حولها ضمن اهتمام الشركة بتوفير كل مايمكن إيجاده لخدمة مشتركيها ومستخدمي الانترنت ضمن هذه الفعاليات.
وفي نهاية الزيارات قدمت الشركة مجموعة من الهدايا الرمزية لضيوفها من الطلبة بالإضافة إلى منشورات متنوعة عن الخدمة الجديدة والخدمات الأخرى.

خدمات اخرى
من جانب آخر تقوم الشركة العمانية للاتصالات في الفترة الأخيره بجهود كبيره ضمن إسهاماتها ومشاركتها الدائمة و الدؤوبة بمختلف الأنشطة والفعاليات الثقافية والاجتماعية والرياضية والاقتصادية التي تنظمها المؤسسات التنموية المتنوعة بالسلطنة، وذلك أيمانا منها لما يمكن أن يتحقق من رقي وازدهار وتطور قد يصاحب تلك القطاعات ورفعة شأن المجتمع العماني بكافة مستويات أفراده المعيشية. ويأتي ذلك أيضا حرصا من الشركة على تفعيل دور وسائل الاتصالات بمختلف أنماطها ومساهمتها في النهوض بالدور المنوط بكل مجال من مجالات الحياة المتعددة لما لخدمات الاتصالات وتقنيات المعلومات الحديثة من وهج حضاري متميز ونقلة نوعية كبيرة تؤدي إلى تحسين حياة الشعوب والأمم المختلفة في مختلف دول العالم بصفة عامة وفي الدول النامية بصفة خاصة.

وفي هذا السياق يؤكد المهندس محمد بن علي الوهيبي الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات )عمانتل ) حاجة الاقتصاد الرقمي في السلطنة إلى قفزة كبيرة لمواكبة تطلعات الحكومة الالكترونية التي تنوي وزارة الاقتصاد الوطني تدشينها العام القادم، مشيرا إلى أن هناك عدة متطلبات يجب توفيرها لإعطاء قفزة للحكومة الالكترونية في السلطنة منها دعم مبادرات الشركات الصغيرة، ودعم إدخال الحاسبات الشخصية، وتحويل المواقع، وتوفير وسائل دخول للإنترنت مدعومة من الحكومة، بالاضافة إلى توفير حاسبات شخصية مدعومة من الحكومة أيضا، وتشجيع الشركات والمؤسسات في القطاع العام على أستخدام الانترنت كوسيلة لربطها مع المشتركين ومع المواطنين، بحيث ينطبق هذا على الحاسبات الشخصية أيضا، إلى جانب توفير قانون تشريعي للمعاملات الحكومية الالكترونية وهو غير متوفر حاليا في السلطنة.
كما يؤكد المسؤول أن مثل هذه الزيارات الطلابية وغيرها من المناسبات الممثالة تعمل على أهمية توفير بنية تحتية للدفع الالكتروني، مطالبا ضرورة توفير حاسبات شخصية للمدارس للوصول للهدف الذي نعمل من أجله ألا وهو توفير حاسب آلي لكل طالب كهدف كبير، حيث أن عدد الحاسبات الشخصية لكل طالب حاليا قليل جدا، ولكن هناك مبادرات من وزارة التربية والتعليم لايجاد دعم أضافي، الأمر الذي يتطلب إلى دعم قوي من الحكومة لنشر الثقافة الرقمية وزيادة عدد الحاسبات في المدارس، في الوقت الذي تعمل فيه الشركة على توفير البنية التحتية اللازمة لايجاد جيل يتسطيع التعامل مع تقنية المعلومات، والبرامج الالكترونية.