قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: وضعت بكين في حالة تأهب قصوى استعدادا لمباراة الصين مع غريمتها اليابان غدا السبت في نهائي بطولة الامم الاسيوية لكرة القدم تخيم عليها نزاعات تاريخية وسياسية.

وسينشر أكثر من ستة الاف من أفراد الامن ومنهم شرطة مكافحة الشغب وجنود وفرق من القوات الخاصة للحيلولة دون حدوث أعمال شغب بين الجماهير بسبب المباراة المتوقع ان تكون متوترة للغاية.

وأطلق المشجعون الصينيون صيحات استهجان بلا هوادة ضد الفريق الياباني طوال البطولة واضطرت السلطات في احدى المباريات للاسراع باخراج الفريق من الاستاد لدرجة انهم تحركوا تاركين خلفهم لاعبين اثنين من المنتخب الياباني.وتوترت الامور لدرجة اندلاع خلاف بين حكومتي البلدين اللتين تبادلتا الاتهامات باشعال الوضع.

ولا تزال هناك مشاعر استياء حادة في الصين بسبب الغزو العسكري الياباني والاحتلال الوحشي لأجزاء من البلاد من الثلاثينيات وحتى نهاية الحرب العالمية الثانية.

وطلبت الحكومة الصينية من المشجعين التحلي بالسلوك الحميد في النهائي سبت عندما يتطلع المنتخب الصيني للفوز بالبطولة الاسيوية للمرة الاولى في تاريخه.

وحث المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية كونج كوان المشجعين على حسن التصرف لكنه انتقد في الوقت نفسه وسائل الاعلام اليابانية.

وقال في بيان بموقع الوزارة على الانترنت "لكن يجب ايضا الاشارة الى ان بعض وسائل الاعلام اليابانية اثارت وضخمت سلوك قلة من الناس بل وربطته بالسياسات. نحن نعرب عن اسفنا لذلك."

وطلب رئيس الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي من المشجعين الصينيين ضبط النفس وقال ان الخلط بين السياسة والرياضة ليس بالامر الجيد.

وأثار كويزومي المسألة اثناء اجتماع مع السفير الصيني لدى اليابان حيث أعرب عن أمله ان يكون النهائي مباراة جيدة في الروح الرياضية وان يستمتع بها شعبا البلدين.

ومن المتوقع حضور ألفي مشجع ياباني على الاقل مباراة النهائي في استاد بكين الذي يسع لحوالي 65 ألف متفرج.

وشددت اجراءات الامن أيضا في الفندق الذي يقيم به الفريق الياباني وحول المبنى في بكين وطبقت اجراءات فحص صارمة.

لكن بيتر فلابان الامين العام للاتحاد الاسيوي لكرة القدم حرص على التهوين من المخاوف من حدوث اضطرابات بين الجماهير. وقال "ابلغنا مسؤولي الامن بتوفير رعاية اضافية للفريق الياباني ومشجعيه."

وأضاف "سيجلس المشجعون اليابانيون معا في منطقة مخصصة وتوفر لهم حماية اضافية من شرطة بملابس مدنية لضمان الا تلقى عليهم اي اجسام صلبة."

وحمل بعض المشجعين الصينيين لافتات أثناء مباريات اليابان مكتوب عليها "انظروا الى التاريخ واعتذروا لشعوب اسيا" في اشارة الى تاريخ اليابان العسكري في الصين وغيرها من الدول الاسيوية قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية.

ورغم وقوف الجماهير الصينية ضد المنتخب الياباني فقد تجاوز الفريق الاجواء العدائية تماما مثلما فعل في لبنان قبل أربعة أعوام ليفوز بالبطولة الاسيوية للمرة الثانية.وقال زيكو المدير الفني لمنتخب اليابان "نحب هذا. انه يوحد اللاعبين."

كما لعب الحظ دوره في صعود اليابان الى النهائي.