قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبد الله الدامون من الرباط: لم يكن أمام ماريانو غارسيا ريمون مدرب ريال مدريد الإسباني وقت لتفعيل تصريحه برض رفع الراية البيضاء وعدم الاستسلام وإصراره على الاستمرار في تدريب الفريق.

وعلى الرغم من أن غارسيا ريمون تقبل في تصريح صحافي مسؤولية الهزيمة المذلة التي تلقاها فريقه الأسبوع الأخير في ملعب سانتياغو بيرنابيو بهدف لصفر أمام فريق إشبيلية ووصف نفسه كونه "المسؤوول الأول والأخير" عن هذه الهزيمة، إلا أن ذلك لم يشفع له في إقالته والإتيان بمدرب جديد لريال مدريد.

وكان ريمون يصر دائما في تصريحاته الصحافية أنه مايزال يمتلك القوة والنفس لكي يستمر إلى نهاية الموسم على الأقل، وأنه لن يرفع راية الاستسلام البيضاء خلال عطلة أعياد الميلاد كما توقعت ذلك عدد من وسائل الإعلام الإسبانية.

وكانت أخبار غير مؤكدة تداولتها وسائل الإعلام الإسبانية تقول إن غارسيا ريمون سيستقيل بعد وصول المدير الفني الجديد الإيطالي أريغو ساكي الذي سيختار مدربا إيطاليا خلال موسم الانتقالات الحالي. لكن هذه الاستقالة تم تأجيلها حتى وصول البرازيلي فان ديل راي ليكسمبورغو البرازيلي الذي سيدرب ريال مدريد إلى نهاية الموسم إضافة إلى الموسم المقبل.

وتلقى ريمون سيلا من الانتقادات وغضبا جامحا من جمهور ريال مدريد خلال المباراة الأخيرة ضد إشبيلية. وقام ريمون خلال هذه المباراة بتغييرات تقنية غير مفهومة واستبدل لاعبين بآخرين مما أثار غضب الجمهور الذي واجه تلك التغييرات بصفير حاد.

وقال ريمون في رده على هذه الاحتجاجات إنه يتفهم غضب الجمهور وأنه تصرف مثل أي مدرب يبحث عن حلول لمباراة بدا الانتصار فيها مستحيلا. وأضاف ريمون "أنا أتصرف كأي مدرب يبحث عن حلول لوضعيات سيئة وحرجة في وقت قصير جدا، لذلك أتفهم غضب الجمهور الذي يمكن أن يغضب من بعض قراراتي. لكني مدرب ومن حقي أن أقوم بعملي كما من حق الجمهور أن يغضب".


واعترف ريمون أن الفارق بين ريال مدريد وبرشلونة كبير جدا ومن الصعب أن يصارع الفريق من أجل اللقب هذا الموسم. وقال ريمون غارسيا "كل ما يمكننا فعله هو أن نغير عملنا ولعبنا في السنة الجديدة ونتسلق الدرجات خطوة خطوة".

يذكر أن ريمون غارسيا بدأ تدريب ريال مدريد بضعة أسابيع على بداية الموسم بعد استقالة المدرب السابق خوسي أنتونيو كاماتشو الذي برّر استقالته بكون اللاعبين دبروا ضده مؤامرة.

وبمجيء المدرب البرازيلي يكون ريال مدريد تعاقد مع أربعة مدربين في أربعة أشهر.