قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة : أجريت اليوم مراسم توقيع العقد النهائي بين الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ، و المدير الفني الجديد للمنتخبات الفلسطينية عزمي نصار ، و الذي سيتولي بموجبه الأخير قيادة المنتخبات الفلسطينية لمدة عامين . و حضر مراسم التوقيع الذي أجريت في مقر اللجنة الأولمبية في مدينة غزة ، عدد كبير من الشخصيات الرياضية تقدمهم اللواء أحمد القدوة رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية ، و اللواء أحمد العفيفي رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ، و أعضاء الاتحاد ، و عدد من لاعبي المنتخب الفلسطيني ، بالإضافة إلى عدد كبير من ممثلي وسائل الاعلام المحلية و الأجنبية .

وعبر المدير الفني الجديد للمنتخب الفلسطيني عن بالغ سعادته بتولي المهمة من جديد ، معتبراً أن توليه لتدريب المنتخب هي مهمة وطنية خالصة .
وكان من المفترض أن يتم توقيع العقد الأسبوع الماضي ، غير أن إسرائيل منعت نصار و هو من فلسطينيي عام 1948 م ، من دخول الأراضي الفلسطينية ، من أجل توقيع العقد مع الاتحاد الفلسطيني للعبة تمهيداً للإشراف على تدريب المنتخب الوطني . و نجح نصار بإجراء وساطة عن طريق عضو الكنيسيت الاسرائيلي أيتان كابل للتوجه إلى وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز ، لمنح نصار التصاريح اللازمة لضمان حرية التنقل له بين قطاع غزة و الضفة الغربية ، وهو ما تم بالفعل .و كان الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم قد أرجأ التوقيع على العقد مع المدرب نصار للتشاور في بعض الأمور الخاصة بالعقد معه ، قبل أن تمنعه سلطات الاحتلال من دخول قطاع غزة .

و قال اللواء أحمد العفيفي رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم لـ " إيلاف " ، أن اتحاده سيقوم بتسهيل كافة الأمور المتعلقة بمهمته الجديدة( نصار ) لقيادة المنتخبات ، و أكد أن الاتحاد سيتولى المسؤولية عن كافة الأمور المادية و المعنوية . وستكون أولي مهمات نصار قيادة المنتخب في دورة ألعاب التضامن الإسلامي التي تستضيفها المملكة العربية السعودية خلال شهر أبريل ( نيسان ) المقبل . و أعرب العفيفي عن سعادته بتمكن المدرب الجديد من التنقل بحرية بين مناطق الضفة الغربية ، و قطاع غزة لانتقاء اللاعبين ، مشيراً إلى تنقل المدربين السابقين بين المناطق الفلسطينيين كان من أبرز العقبات التي تواجه عملهم ، و تطرق إلى جملة من العراقيل التي تفرضها إسرائيل على الفلسطينيين عامة و الحركة الرياضية بشكل خاص .

يذكر أن نصار تولى تدريب المنتخب لأول مرة بين عامي (1999 – 2000 م ) ، خلفا للمدرب الأرجنتيني الراحل ريكاردو جاكاروتي ، و نجح نصار في قيادة المنتخب الفلسطيني إلى تحقيق أول إنجاز للكرة الفلسطينية وهو الفوز ببرونزية الدورة العربية التاسعة بالأردن وفاز خلال علي الإمارات وقطر وتعادل مع ليبيا وسوريا لكنه خسر من الأردن في المربع الذهبي بالأربعة ، وبعد ذلك فشل نصار مع المنتخب في تصفيات كاس آسيا 2000م ، عندما احتل المركز الثالث في مجموعته بفوز واحد علي باكستان ( 2/0 ) ، وثلاث هزائم أمام الأردن( 1/5 ) وقطر( 0/1 ) ، وأمام كازاخستان ( 0/2 ) ، قبل أن يعلن إستقالته عقب انتهاء التصفيات .