: آخر تحديث

إسبانيول يرصد صدارة الليغا قبل الكلاسيكو

يرصد إسبانيول صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم الجمعة عندما يحل ضيفا على بلد الوليد في المرحلة العاشرة، وذلك قبل يومين من الكلاسيكو المرتقب بين الغريمين التقليديين جاره الكاتالوني برشلونة وريال مدريد.

وتتجه الأنظار الأحد إلى ملعب كامب نو في العاصمة الكاتالونية والذي سيكون مسرحا للقمة المرتقبة بين برشلونة وريال مدريد والتي ستقام في غياب نجميهما الأرجنتيني ليونيل ميسي المصاب بكسر في يده اليمنى تعرض له خلال المباراة الاخيرة في الدوري ضد أشبيلية (4-2)، والبرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل هذا الصيف إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي.

ويتخلف إسبانيول بفارق نقطة واحدة عن جاره برشلونة حامل اللقب وسيحاول مواصلة نتائجه الجيدة في المراحل الأخيرة (3 انتصارات وتعادل) لانتزاع الصدارة أو ضمان الوصافة على الأقل.

بيد أن مهمة إسبانيول لن تكون سهلة أمام بلد الوليد الذي حقق انتفاضة كبيرة منذ شرائه من نجم البرازيل وريال مدريد وبرشلونة وانتر ميلان الايطالي السابق رونالدو.

وقبل شرائه، كان بلد الوليد العائد هذا الموسم الى الدرجة الاولى منذ هبوطه موسم 2013-2014، يحتل المركز التاسع عشر قبل الأخير بثلاثة تعادلات وهزيمتين، لكنه حقق العلامة الكاملة في مبارياته الأربع الأخيرة التي تلت امتلاك رونالدو لـ51 بالمئة من أسهم النادي.

وصعد بلد الوليد الى المركز السادس برصيد 15 نقطة بفارق 3 نقاط عن برشلونة المتصدر ونقطتين عن إسبانيول، وهو سيعمل على استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق الفوز الخامس تواليا واللحاق ببرشلونة إلى الصدارة.

وبدوره يملك أتلتيكو مدريد شريك اشبيلية في المركز الرابع (16 نقطة) فرصة اقتناص الصدارة قبل الكلاسيكو عندما يستضيف ريال سوسييداد السبت.

ويدخل أتلتيكو مدريد مباراة الدوري بعد الخسارة المذلة التي مني بها الأربعاء أمام مضيفه بوروسيا دورتموند الألماني برباعية نظيفة في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويسعى الممثل الثاني للعاصمة مدريد إلى مصالحة جماهيره والعودة إلى سكة الانتصارات بسرعة خاصة وأنه سيستضيف بوروسيا دورتموند بعد 10 أيام في الجولة الرابعة من المسابقة القارية الأم، كما أنه يطمح إلى كسب النقاط الثلاث ترقبا لتعثر الفريق الكاتالوني بهدف تشديد الخناق عليه أو انتزاع الصدارة منه.

ويتطلع أتلتيك بلباو إلى فك لعنة التعادلات التي تلاحقه منذ أواخر آب/أغسطس الماضي عندما يستضيف السبت فالنسيا الرابع عشر والذي يعاني من اللعنة ذاتها.

وبعدما استهل الموسم بفوز على ليغانيس (2-1)، عجز النادي الباسكي عن تحقيق أي انتصار لكنه مني بهزيمتين فقط، فيما انتهت المباريات الست الأخرى بالتعادل، آخرها أمام مضيفه إيبار 1-1 الأحد.

من جهته، سقط فالنسيا في فخ التعادل 7 مرات هذا الموسم مقابل تعادل وفوز، وهو الفريق الأكثر تعادلا في الدوري حتى الآن بفارق تعادل واحد أمام أتلتيك بلباو.

ويلعب السبت أيضا جيرونا الخامس عشر مع رايو فاليكانو التاسع عشر قبل الأخير، وليفانتي الثامن مع ليغانيس الثامن عشر، وسلتا فيغو الثالث عشر مع إيبار الثاني عشر.

وتختتم المرحلة الأحد، ففضلا عن الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد، يلعب ألافيس، شريك إسبانيول في المركز الثاني، مع فياريال السادس عشر، وإشبيلية، شريك أتلتيكو مدريد في المركز الرابع، مع هويسكا صاحب المركز الأخير، وخيتافي العاشر مع ريال بيتيس الحادي عشر.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. غوارديولا يطالب مانشستر سيتي بضم
  2. سان جرمان يحتفظ باللقب وليفربول في الصدارة وريال يستعيد نغمة الفوز
  3. تعادل الوداد والرجاء في
  4. إدارة يوفنتوس تدعو أليغري للجلوس على طاولة المفاوضات
  5. الملايين تنعش خزينة أياكس امستردام بنهاية الموسم الجاري
  6. رونالدو أول لاعب في التاريخ يتوج بثلاثة دوريات أوروبية كبرى
  7. رود خوليت متحدياً غوارديولا : لن تفوز بدوري أبطال أوروبا من دون ميسي
  8. يوفنتوس وإنتر ميلان يدرسان إتمام صفقة تبادلية أرجنتينية
  9. الأندية الإيطالية تواصل السقوط وتفشل بالوصول إلى النصف النهائي القاري
  10. أوناي إيمري يحقق أعلى رصيد من الانتصارات في تاريخ أرسنال
  11. يوفنتوس يتوج باللقب وبرشلونة يقترب وسيتي يعود للصدارة
  12. فان دايك وسترلينغ وهازارد الأبرز لأفضل لاعب بالبريميرليغ وصلاح غائب
  13. النجم الساحلي يهزم الهلال ويتوج بلقب كأس زايد للأندية الأبطال
  14. محمد صلاح ضمن شخصيات
  15. ليفربول يواجه برشلونة وتوتنهام يقصي مانشستر سيتي
  16. لعنة التعثر خارج الديار تواصل مطاردتها لغوارديولا في دوري أبطال أوروبا
في رياضة