قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قبيل لقاء مبارك وأولمرت، وزيارة رايس للمنطقة
إطلاق وشيك لأول دفعة من السجناء الفلسطينيين

نبيل شرف الدين من القاهرة : توقعت مصادر إعلامية إسرائيلية أن تطلق إسرائيل سراح دفعة أولى من السجناء الفلسطينيين خلال أيام، كمبادرة من جانبها على حسن نواياها، قبيل انعقاد المباحثات المرتقبة بين الرئيس المصري حسني مبارك وإيهود أولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي في وقت لاحق من الأسبوع الحالي في مصر، وهو اللقاء المرجح أن يلتئم على وجه التحديد يوم الخميس المقبل .

وقالت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية إن أولمرت وافق على فتح ما أسمته quot;قنوات خلفية للمحادثات مع ممثلين عن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بهدف الوصول إلى اتفاق على مبادئ لإرساء استقرار دائم بين إسرائيل والفلسطينيينquot;، وفق الصحيفة الإسرائيلية . وفي القاهرة تحدث دبلوماسي مصري عما أسماه quot;نضوج صفقة تبادل الأسرىquot;، ولم يستبعد الدبلوماسي أن يبدأ تنفيذها بالتزامن مع اجتماع الرئيس المصري حسني مبارك وأولمرت في شرم الشيخ نهاية الاسبوع الحالي، وقبيل زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى المنطقة خلال الأيام القليلة المقبلة .
وألمح ذات المصدر المصري إلى أن رايس قد تضغط على إسرائيل والفلسطينيين معاً، من أجل إقرار حلول سلمية وطرق بديلة لإنهاء كافة الخلافات بينهما، والتنسيق مع الخطة التي تحدث عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بشأن ترسيم الحدود ودمجها مع المبادرة العربية المعدلة .

الحوار الفلسطيني
من جهة أخرى قالت مصادر دبلوماسية مصرية إن القاهرة ستستضيف جولة جديدة للحوار بين الفصائل الفلسطينية حيث تطرح عليهم ورقة عمل حول مختلف القضايا الفلسطينية، منها التأكيد على حرمة الدم الفلسطيني، وتوحيد وسائل الكفاح لتأسيس الدولة الفلسطينية بدلاً من إراقة الدماء الفلسطينية، وكذلك رؤية مصر حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وبرنامجها، وسرعة التوصل إلى صفقة لإطلاق الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت مقابل الإفراج عن فلسطينيين في السجون الإسرائيلية .

وألمحت ذات المصادر إلى إمكانية قيام عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية خلال الأيام القليلة القادمة بزيارة سورية للقاء قادة الفصائل الفلسطينية هناك، بالإضافة إلى فاروق قدومي أمين سر حركة فتح للتوصل إلى توافق حول تهدئة الأوضاع داخل الأراضي الفلسطينية والتصدي للمليشيات التي تغذي حالة الفلتان الأمني، وأشارت إلى أن القاهرة ستكثف من جهودها خلال المرحلة القادمة لضمان نجاح المؤتمر وخروج الفصائل الفلسطينية بموقف موحد من القضايا المطروحة على جدول أعماله .

وعبر موقعها الالكتروني شددت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية على أن اعادة تنشيط الاتصالات من خلال اللجنة الفلسيطينة -الاسرائيلية لشئون السجناء، ربما يؤدي الى إطلاق سراح عدد من السجناء الفلسطينيين كمبادرة قبيل اجتماع أولمرت مع مبارك في شرم الشيخ يوم الخميس القادم .

ومضت الصحيفة تقول انه بعد هذه المرحلة الأولية من التحرك على هذا الصعيد ، ستكون هناك مباحثات بين اسرائيل و حماس بوساطة مصرية ، لكى يتفق الجانبان على أعداد وهويات السجناء الفلسطينيين الذين ترغب حماس فى اطلاق سراحهم . وتضمن الاتفاقات تسليم السلطة الفلسطينية 100 مليون دولار أميركي من أموال الضرائب والجمارك التي تجبيها اسرائيل بالنيابة عن السلطة الفلسيطينية لإستخدامها في الاحتياجات الانسانية وتحديث معبري رفح والمنطار (كارني) وإزالة عدد من الحواجز الامنية القائمة في الضفة الغربية .