قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

خبير:quot;ما حصل امس قضى على الموسم الشتويquot;
اضراب لبنان كلّف اكثر من 70 مليون دولار

نصرالله: المعارضة اللبنانية قادرة على اسقاط الحكومة غدا

حكومة السنيورة أقوى من أي وقت

ريما زهار من بيروت: بعد العاصفة الاضرابية التي اجتاحت لبنان امس، فجعلت منه مناطق امنية يصعب تجاوزها، هدأت العاصفة اليوم لكنها خلّفت وراءها خسائر كبيرة قدرها الخبير الاقتصادي الدكتور لويس حبيقة باكثر من 70 مليون دولار، هذا فضلًا عن تأثير هذا الاضراب على مؤتمر باريس 3 وامكانية حصول لبنان على قروض وهبات من بعض الدول التي لم تعد تثق بلبنان كما في السابق، دون ان ننسى التأثير السلبي لهذا الاضراب على الموسم الشتوي في لبنان وخصوصًا موسم التزلج الذي كان يعد خيرًا، وفي ظل هذا الاضراب وما يمكن ان يحصل من اضرابات في المستقبل، كيف يمكن النهوض بالاقتصاد اللبناني والوضع السياسي يمر بأسوأ مراحله؟

يقول الخبير الاقتصادي الدكتور لويس حبيقة لquot;إيلافquot; ان الخسائر المترتبة على اضراب المعارضة امس تمثلت في تعطيل يوم عمل كامل ويمكن تقييمه بنحو 70 مليون دولار، باعتبار ان الحركة توقفت تقريبًا كليًا، وكان هناك تعطيل في الانتاج، بالاضافة الى ما لمسناه على الطرق من خسائر وتلوث للهواء وحواجز على الطرق تحطمت، وهذه خسائر تدخل ضمن البنى التحتية، وهي خسائر مهمة اذ ان الطرق بحاجة الى اعادة تأهيل وتنظيف، والتلوث مع الدواليب المحروقة تؤدي الى سرطان مع وجود ثاني اكسيد الكربون، والتكلفة على الحياة والصحة مهمة جدًا، بالاضافة الى الخسارة المهمة المتمثلة بضرب نفسية المستثمر، والاضراب لا يمكن ان يكون مفروضًا، ومنع الناس من مزاولة اعمالهم امر عاطل جدًا، وهذا التصرف غير منطقي، والمستثمر اليوم والموظف واللبناني يحتاجون الى ايام عدة للتعافي مما حصل، وبالتالي ايام عدة من الانتاج غير الافضل، وسيتأثر الانتاج حكمًا في الايام القليلة المقبلة مما جرى امس، لان نفسية الموظف والمواطن والمستثمر تأثرت.

بالاضافة الى سمعة لبنان في المجتمع الدولي، والذي ظهر بطريقة المواجهات اننا لم نتعلم من تجارب الحرب المرة، وهناك استعداد لان تعود الامور على ما كانت عليه، وهو امر خطير بحد ذاته، وبالتالي الخسائر كبيرة على لبنان.

باريس3

ولدى سؤاله هل سيؤثر هذا الاضراب على مؤتمر باريس3 من خلال تقليص الهبات والتقديمات للبنان يجيب حبيقة:quot; لا شك ان باريس 3 سيتأثر، وربما قد يتأثر سلبيًا او ايجابيًا، اما سلبيًا فلناحية ان لبنان غير متضامن وايجابيًا ربما قد تكون من زيادة التضامن مع لبنان في محنته، وبالمحصلة اعتقد انها تلعب سلبًا، ولا شك ان هذا الامر يشكل خسارة على لبنان حتى في باريس 3 فكيف سيدافع رئيس الوزراء عن موقف لبنان، وسيكون موقفه ضعيفًا بلا شك.

خسائر اضافية
اما ما هي الخسائر التي يمكن ان تترتب مع امكانية استمرار ومعاودة هذا الاضراب في ما بعد، فيقول حبيقة:quot;مع اعادة الكرة ستكون الخسائر اكبر لانه سيكون هناك استعداد من الموالاة للمواجهة وستعم المشاكل بشكل اكبر، وبالتالي الخسائر مضاعفة اذ ان الاضراب المقبل لن يكون ليوم واحد، بل لايام عدة، وآمل الا تحصل لمصلحة الجميع لان الشعب اللبناني باكمله معارضة وموالاة هو الخاسر، وبالتالي يجب ان تحصل ضغوط سلمية واحتجاجية اكثر وان يتوقف الاضراب، لان لبنان بوضعه الديموغرافي الحالي تؤثر به الاضرابات كثيرًا.

السياحة الشتوية
ماذا عن السياحة الشتوية هل تأثرت جراء الاضراب، يقول حبيقة تأثرت جدًا، وتوقفت سياحة لبنان الشتوية، واليوم جميع السواح لديهم بدائل عن لبنان، ولا احد سيقصد البلد في هذه الظروف عدا المغترب اللبناني الذي يريد ان يزور اهله، وهو لا يشكل ثقلًا سياحيًا، فهناك سويسرا ودافوس والنمسا بدائل عن لبنان، والموسم الشتوي في لبنان تحطم وكذلك صدقية لبنان وصورته وتحتاج الى اعادة احياء من جديد.

سياسة سيئة
اما كيف يمكن النهوض بلبنان اقتصاديًا في ظل الظروف السياسية السيئة، فيقول حبيقة:quot; في ظل الوضع السياسي فان الوضع الاقتصادي كما نقول في العامية quot; فالج لا تعالجquot; وبالتالي الوضع السياسي الحالي سيؤثر سلبًا بالوضع الاقتصادي، خصوصًا وان الحكومة مطعون عن حق او باطل بشرعيتها وصدقيتها، ورئيس الجمهورية لا يمضي مراسيم والمجلس النيابي لا يجتمع، فكيف نبني دولة، ومهما فعلنا لن نصل الى نتائج ايجابية، والحل السياسي يجب ان يكون اولًا لكن المشكلة اليوم هي غياب الوساطة العربية والدولية، وفي حال تم حل الموضوع سياسيًا فان الاقتصاد سينتعش، وضمن الوضع السياسي، فان اي قرار تتخذه الحكومة تعتبره المعارضة غير شرعي، وادارات الدولة لا تعمل، ويجب التفكير باصلاحات ادارية وترشيد انفاق وتحصيل رسوم، وغيرها من امور ادارية مهمة. من هنا في2007 يقول الرئيس السنيورة ان النمو سيكون 4% لكنني متشائم في هذا الخصوص وزاد الاضراب البارحة تشاؤمي.