قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف تنشر رسالة شكوى سلمان البحرين لوالده
الملك حمد يحسم: الاقتصاد في يدك انت فقط

مهند سليمان من المنامة: في خطوة سريعة لحسم الامور الاقتصادية اكد عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة في رده على رسالة شكوى رفعها ابنه ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة رئيس مجلس التنمية الاقتصادية quot; ان مشروعنا الاصلاحي قد تضمن بفضل الله مختلف الابعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، فأنا اريد ان يكون ذلك مدخلا للاصلاح الاداري للدولة بان يكون القرار الاقتصادي لمجلس التنمية الاقتصادية حيث اصبحت سياسات الاقتصاد الوطني من اختصاصه ولم تعد في عهدة اي وزارة quot; .

واضاف الملك quot; نحن عازمون على النظر في ايجاد الاداة القانونية المناسبة واللازمة لتحقيق هذا الهدف ، ألا وهو وحدة القرار الاقتصادي في البلاد للمضي في تحقيق المشروعات الهادفة إلى رخاء المواطنين ، دون إبطاء quot;. وذكر الملك quot; كما ورد في المرسوم المعدل رقم 5 لسنة 2002 فلكم حرية اختيار اعضائه من الوزراء والخبراء ، ونرى في هذا الموقف أن من يتقاصر اداؤه في المجلس ، فإن ذلك يمكن ان يؤثر سلبا على موقعه في التشكيلة الوزارية ، كما ان من تثبت كفاءته أمكن النظر في تكليفه بمسؤوليات أكبرquot;.

ولي العهد صارح والده الملك وقال في رسالته quot; وعلى الرغم من تلك الجهود المخلصة وتلك النوايا الطيبة إلا ان عملنا في مجلس التنمية الاقتصادية والقائم على رؤى مشروعكم الاصلاحي لم يجد له صد لدى بعض المسؤولين الحكوميين ، الامر الذي أدى إلى تحقيق صعوبات جمة في تنفيذ مشروع الاصلاح الاقتصادي الذي هو جزء اساسي من مشروع جلالتكمquot;.

واضاف quot; ونحن اذ نعرض الامر على جلالتكم حفظكم الله لتقرير ما ترونه مناسبا لنود ان نعرب لكم عن استعدادنا لتنفيذ كل توجيهاتكم السامية التي اضحت بالنسبة لنا في غاية الضرورة والاهمية quot;.

وفي ما يلي نص رسالة الملك حمد إلى ابنه سلمان :

صاحب السمو ابننا العزيز الشيخ سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة
ولي عهدنا نائب القائد الأعلى لقوة دفاع البحرين رئيس مجلس التنمية الاقتصادية حفظه الله

إيلاف تتابع شكوى سلمان البحرين لوالده الملك
برلمانيون: على المسؤولين التعاون او الانسحاب

ولي العهد البحريني يشتكي للملك:
الحكومة غير متعاونة ومنسجمة ونرفض ذلك

فقد أطلعنا على رسالتكم المخلصة والصريحة بشأن رغبتكم في إزالة عقبات الروتين الإداري أمام تطلعات وقرارات مجلس التنمية الاقتصادية برئاستكم، وتوجهكم لتخطي حالة عدم الانسجام بين المجلس وبعض الأجهرة الحكومية .

وإننا إذ نؤكد الثقة بكفاءتكم ونزاهتكم التي أضحت معروفة ومشهودا بها على المستوى الوطني والدولي، ويعتز بها الجميع في هذا الوطن العزيز ، فإنا نرى أنه يتوجب على الأجهزة الحكومية المعنية أن تتجاوز التأجيل والتباطؤ في التنفيذ، والانصياع لتوجيهاتكم تنفيذاً لما ورد في مرسوم إنشاء وتنظيم المجلس ومرسومي تعديل بعض أحكامه حيث ورد في النص أن تكون (( قرارات المجلس ملزمة للوزارات والمؤسسات والجهات الإدارية في الدولة ، وعليها اتخاذ الاجراءات اللازمة لتنفيذها )) ، وكذلك وفاء والتزاماً بتطلعات مجلس التنمية الاقتصادية التي هي بالفعل تطلعات شعبنا الوفي في التقدم والرخاء والحياة الكريمة .

وكما ورد في المرسوم المعدّل رقم 5 لسنة 2002م ، فلكم حرية اختيار أعضائه من الوزراء والخبراء ، ونرى في هذا الموقف أن من يتقاصر أداؤه في المجلس ، فإن ذلك يمكن أن يؤثر سلباًفي موقعه في التشكيلة الوزارية ، كما أن من تثبت كفاءته أمكن النظر في تكليفه بمسؤوليات أكبر .

وحيث إن مشروعنا الإصلاحي الشامل قد تضمن ، بفضل الله ، مختلف الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، فإنا نريد أن يكون ذلك مدخلاً للإصلاح الإداري للدولة بأن يكون القرار الاقتصادي لمجلس التنمية الاقتصادية ، حيث أصبحت سياسات الاقتصاد الوطني من اختصاصه ، ولم تعد في عهدة أي وزارة ، ونحن عازمون على النظر في إيجاد الأداة القانونية المناسبة واللازمة لتحقيق هذا الهدف ، ألا وهو وحدة القرار الاقتصادي في البلاد ، للمضي في تحقيق المشروعات الهادفة لرخاء المواطنين ، دون إبطاء .

متمنين لكم دوام التوفيق ، ومقدرين جهودكم المخلصة لخدمة الوطن .
حفظكم الله ورعاكم ، ودمتم بعونه سالمين .
حمد بن عيسى آل خليفة
ملـــك مملكـــــــة البحريـــن
5 محرم 1429هـ
14 يناير 2008م

وكان ولي العهد بعث برسالة شكوى إلى والده الملك قال فيها :

يسعدني يا صاحب الجلالة ، ان اتوجه اليكم بخالص التحيات واطيب التمنيات بموفور الصحة والسعادة ، معربا لكم في الوقت ذاته عن اعتزازي وتقديري الخالصين لما نلمسه من جلالتكم حفظكم الله من دعم ومساندة في شتى المهام والمسؤوليات التي كلفتمونا بها ، وكذلك على دعمكم المتواصل لنا في مجلس التنمية الاقتصادية الذي يسعى دائما إلى تنفيذ توجيهاتكم الكريمة لتحقيق المزيد من التنمية والتقدم والرخاء لمملكة البحرين وشعبها الكريم في ظل عهدكم الميمون.

وفي اطار حاجتنا إلى توجيهات جلالتكم السديدة ونصائحكم القيمة ، ورغبة منا في اطلاع جلالتكم وبشكل مستمر بالتقدم الذي احرزه المجلس في اطار المسؤوليات والمهام التي كلفتموه بها، وكذلك بالمعوقات والصعوبات التي تواجه مسيرة عمله ،فقد ارتأينا ان نعرض على جلالتكم حفظكم الله الامور التالية التي نحتاج فيها إلى توجيهاتكم الحكيمة اضافة إلى دعمكم الذي لا غنى لنا عنه.

سيدي صاحب الجلالة

لقد اثارت رؤاكم الوطنية ، ومشروعكم الاصلاحي الشامل لمملكة البحرين الكثير من الامال لدى ابنائكم من افراد شعبنا الكريم ، وحفزت لدى المخلصين منهم الرغبة في بذل الغالي والنفيس لتحقيق رؤى وطموحات جلالتكم النبيلة ، كما كان لتكليفكم وتشريفكم لنا بتولي جزء من هذا المشروع الاصلاحي المتكامل ، واعني بذلك مشروع الاصلاح الاقتصادي، ان سعينا نحن مع ابنائكم في مجلس التنمية الاقتصادية إلى وضع الاسس السليمة والخطط الاقتصادية القائمة على البحث والدراسة الاستفادة من تجارب من سبقونا من الامم والشعوب ، واضعين دائما في اعتبارنا طموحات جلالتكم النبيلة والهادفة إلى تحقيق التقدم والازدهار لبلادنا والخير والرفاه لشعبنا الكريم.

إلا انه وعلى الرغم من تلك الجهود المخلصة وتلك النوايا الطيبة إلا ان عملنا في مجلس التنمية الاقتصادية والقائم على رؤى مشروعكم الاصلاحي لم يجد له صد لدى بعض المسؤولين الحكوميين ، الامر الذي أدى إلى تحقيق صعوبات جمة في تنفيذ مشروع الاصلاح الاقتصادي الذي هو جزء اساسي من مشروع جلالتكم حفظكم الله.

لقد حققت جهود ابنائكم في مجلس التنمية الاقتصادية وجهود كل من شارك في الحوارات الوطنية التي تمت بدعم من جلالتكم حفظكم الله ، الكثير من المنجزات التي تفخر بها ، وكان وبالامكان ان تتسع هذه المنجزات وتكبر لو تحقق الانسجام بين مايراه جلالتكم من قيم ومثل وطنية خالصة وبين السياسات المتبعة لدى بعض اجهزتنا الحكومية.

ونحن اذ نعرض الامر على جلالتكم حفظكم الله لتقرير ما ترونه مناسبا لنود ان نعرب لكم عن استعدادنا لتنفيذ كل توجيهاتكم السامية التي اضحت بالنسبة لنا في غاية الضرورة والاهمية . وختاما تفضلوا يا صاحب الجلالة بقبول خالص تمنياتنا واعتزازنا بدعمكم المتواصل لنا ، سائلين الله العلي القدير ان يحفظكم وان يمنحكم موفور الصحة والعافية ويسدد على طريق الخير خطاكم .

ابنكم سلمان بن حمد آل خليفة
ولي العهد نائب القائد الاعلى