قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الفاتيكان يثير ضجة كبرىبعدإعترافهبنظريةداروين
باحثون وكتاب عرب يتحدثون لـ إيلاف حول العلم والدين 3-3

نسخة في
إيلاف ديجيتال

عبد الرحمن الماجدي- إيلاف: فاجأت الكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان مواليها ومعارضيها باعترافها بنظرية النشوء والإرتقاء quot;أصل الأنواعquot; لتشارلز داروين بعد عقود من معارضتها لها منذ 150 عامًا. جاء ذلك خلال كلمة لوزير الثقافة في حاضرة الفاتيكان الأسقف جيانفرانكو رافاسي خلال إعلانه عن مؤتمر في روما يشارك فيه علماء ورجال دين وفلاسفة يُعقد في مارس/آذار المقبل بمناسبة الذكرى المئة والخمسين لصدور كتاب quot;أصل الأنواعquot; لداروين. حيث أكد الاسقف رافاسي أن نظرية النشوء والإرتقاء تتفق مع الكتاب المُقدس.

وعلى الرغم من موقف الكنائس المسيحية من النظرية حيث ناصبت صاحبها العداء لفترة طويلة بسبب نظريته المتعارضة مع التفسير الانجيلي الحرفي لرواية الخلق. لكن مالكولم براون وهو رجل دين انجليكاني بارز قال إن كنيسة انكلترا تدين بالاعتذار لداروين عن الطريقة التي استقبل بها الانجليكانيون أفكاره في بريطانيا. لكن الفاتيكان لم يعتذر من داروين على الرغم من اعترافه بنظرية أصل الارتقاء والنشوء اليوم.

وكانت الكنائس بشقيها الكاثوليكي والبروتستانتي، طوال عقود، معارضة لنظرية الطبيب الانكليزي وعالم الاحياء المولود في بريطانيا عام 1809 والمدفون منذ عام 1882، لتعارضها مع نظرية الخلق التي تتبناها الديانات الابراهيمية quot; اليهودية والمسيحية والاسلاميةquot; التي ترى أن الإنسان والأرض والكوننشأت من قبل الله بأحسن تقويم وإبداع. ويعتبر معتنقو تلك الديانات أن نظرية الخلق لا تتعارض مع الحقائق العلمية.

لكن الامر لم يصل إلى حد التكفير؛ فقد دفن داروين في كارتدرائية ويسمنستر ابي في لندن بجنب اسحاق نيوتين تكريمًا له في مجاله العملي. ولم يلق مقاطعة أو نفيًا أو حكمًا او فتوى بالموت بل تم تعيينه في المجمع الملكي الانكليزي وقدمت له التسهيلات لمتابعة بحوثه. وكانت كتبه متداولة بين المختصين والعامة.

وتسدل الكنيسة الكاثوليكية باعترافها بنظرية داروين اليوم ستارًا على جدل دام لعقود خمدت مع مر الزمن حيال هذه النظرية خاصة بعد انحسار دور رجال الدين المسيحيين واهتمامهم بالروحانيات فقط، ما ساهم باتساع اعداد غير المتدينين في الغرب العلماني.

إيلاف طرحت على عدد من الباحثين العرب سؤالاً حول تبعات هذا الاعتراف بشكل عام وعلى صعيد الفكر العربي بشكل خاص.

هنا الحلقة الاخيرة متضمنة آراء الكتاب كمال غبريال وإبراهيم الصميدعي ومجدي خليل:

كمال غبريال: هل لاعتراف الكنيسة بنظرية داروين قيمة حقيقية؟
هذا هوالسؤال الأول، حول هذا الاعتراف الذي جاء متاخراً، بما يكفي لأن نتشكك في جديته وجدواه. .
نتشكك في جديته لأنه لا يمكن أن يتسق مع خطاب الكنيسة، الذي يعد الخلق المقصود والمستقل للإنسان عموده الفقري، باعتبار أن للخالق هدفاً من خلقه، فيما نظرية داروين تجعل من الإنسان مجرد حلقة من سلسلة تطورات بيولوجية لانهائية. التفاصيل

ابراهيم الصميدعي: اعتقد أن موقف الفاتيكان اثبت بشكل قاطع ان هناك ما هو اكثر قدرة من الروحانيات على تفسير هذا الكون،، وهناك من العمليين التجريبين من مضى اكثر من ذلك الى محاولة الاثبات (المادي ) وقد يكون موقف الفاتيكان هذا محاولة استباق لنتائج اعادة محاكاة (الانفجار الكبير )التي قد تنسف، لو نجحت، الكثير من المسلمات الروحانية عند البشر التي حاولت تفسير الكون. التفاصيل

مجدي خليل: بالنسبة للاعتراف هو خطوة أخرى فى تصالح الكنيسة مع العلم، مع الاخذ فى الاعتبار ان تاثير الكنيسة على العلم لا يذكر فى ظل الفصل التام بين الدين والدولة فى الغرب وما ترتب على ذلك من احترام وتقديس العلم.
المسألة فى الغرب لن يكون لها تأثير يذكرفى واقع هو بالفعل فى حالة توافق تام مع العلم. فى العالم العربى المسألة مختلفة، فهذه المنطقة من العالم فى حالة قطيعة مع المعرفة والحداثة والتنوير والعلم، حيث تستخدم منتجات العلم والمعرفة والحداثة وتحتقرها فى نفس الوقت. التفاصيل

رأيا الباحثين ميثم الجنابي وغالب حسن الشابندر

رأيا الكاتبين سليم مطر وشاكر النابلسي