قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فهد سعود من مسقط:اكد الأمين العام لاتحاد الشركات الاستثمارية الكويتي، الدكتور رمضان الشراح، في حديثه للايلاف أن الاقتصاد الكويتي اقتصاد متين ولم يتأثر كثيرا بالأزمة المالية التي هزت العالم مؤخرا. وأشار إلى ضرورة إنشاء اتحادات خليجية لحماية الشركات الاستثمارية لكونها هي التي تدعم الاقتصاد الوطني في مثل هذه الأزمات. جرى اللقاء مع الدكتور رمضان الشراح على هامش زيارته إلى مسقط لمؤازرة المنتخب الكويتي لكرة القدم الذي تأهل إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس الخليج التاسعة عشر التي تختتم يوم السبت المقبل بإجراء المباراة النهائية.

في ظل الأزمة المالية العالمية، كيف ترى الاقتصاد الكويتي؟

الاقتصاد الكويتي حاله كحال اقتصاديات الدول الخليجية الأخرى، اقتصاد أحادي، يعتمد على النفط بشكل كبير، ولكنه في هذه الظروف الاقتصاد الكويتي لا يزال اقتصاد متين وقوي ويُعتمد عليه مع انخفاض أسعار النفط، ولكن القضية الكبرى تأتي عندما تسقط بعض المؤسسات الفاعلة وطبيعي أن ينعكس هذا على الاقتصاد الوطني بشكل سلبي، ولا نريد حقيقة أن نصل إلى هذه المرحلة الأمر الذي قد يتسبب في مشاكل اقتصادية ومن ثم مشاكل اجتماعية أخرى.

ولذلك أطالب الحكومة بالتدخل من خلال الاقتراحات التي قدمت ومنها اقتراح اتحاد الشركات الاستثمارية، بأن تساعد هذه الشركات من خلال القروض، وقد تدخلت الحكومة وعملت محفظة ملياريه لحماية السوق، ولكنني تحدث هنا عن حماية الشركات الاستثمارية والتي تقدم قيمة مضافة للاقتصاد، ليس كمنحه أو هبة ولكنها سندات حكومية بضمان لفترة قد تصل للخمس سنوات ومن ثم تسترجع الحكومة أموالها، لأنك بهذا الشكل تحمي اقتصادك، وهناك مؤسسات تستطيع أن تكون مفيدة من خلال التوظيف ويجب أن تكون شركات تشغيلية وهذا الأمر لا ينطبق فقط على القطاع الاستثماري والمالي بل على قطاع الصناعة والخدمات الأخرى.





أقرت العملة الخليجية الموحدة في 2010م، ولكن حتى الآن لم يعلن عن الكثير من التفاصيل حولها، كالمسمى والقيمة، فهل يمكن أن تعطينا رأيك أولا بالعملة، وثانيا بانسحاب سلطنة عمان منها؟

أولا أنا مع هذه إصدار هذه العملة، وأتمنى أن ترى النور، حتى وإن كانت سلطنة عمان خارج العملة ( مؤقتا)، ولكنها قد تنضم إليها لاحقا بعد أن ترى الفوائد التي ستأتي منها.

فالعملة الخليجية فيها من المنافع الكثير وقد تستفيد بعض الدول ذات الاقتصاديات المحدودة، ولا أريد التسمية ولكن نحن لابد أن ندعمها مثلما كان الأمر مع البرتغال في أوروبا.

وهي، أي العملة الخليجية الموحدة، مدخل من مداخل تعزيز الاتفاق والتعاون بين دول الخليج، وقد تكون قضية نفسية في الفترة الأولى، ولكن مع الأيام ستكون هناك فوائد ملموسة منها.

ماذا تتمنى من مؤتمر الاقتصاد الكويتي الذي سيعقد يوم 19 يناير الحالي؟

أتمنى أن يخرج بقرارات فاعلة، تكون السبيل لحل بعض المشاكل التي عانت منها الدول العربية بعد الأزمة المالية التي عصفت بالعالم، شخصيا متفائل لأن هناك اتفاقيات سوف تحصل في المؤتمر، وهذه الاتفاقيات بالمناسبة ستكون ما بين الأفراد والمؤسسات والحكومات وسوف تعرض بعض المشاريع.

والمؤتمر الذي سيقام في الكويت، ليس مؤتمرا اقتصاديا فقط، فهو مؤتمر (اقتصادي تنموي اجتماعي)، أرجو أخي فهد أن توضح هذه النقطة المهمة، وهي ألا يغفل الجانب الاجتماعي والتنموي ونحن نتحدث عن الاقتصاد، فالجانب الاجتماعي سوف يأخذ حيزا كبيرا، كما هو الحال مع التنموي. أتمنى للمؤتمر له النجاح، رغم انه جاء في ظروف مؤسفة مما يحدث في غزة.

متى انشأ إتحاد الشركات الاستثمارية في الكويت؟

يذكر أن الاتحاد الكويتي للشركات الاستثمارية، أشهر في ديسمبر عام 2004 ولكنه بدا أعماله الفعلية في يناير 2005 وكان يتكون من 7 أعضاء والآن أصبحوا 9. فقد كانت هناك جهود حثيثة منذ فترة طويلة لإنشاء هذا الاتحاد من اجل خدمة القطاع الاستثماري الذي يضم الشركات الاستثمارية والخدمات التنموية.

في البداية بدأنا ب 16 شركة والآن أصبحنا 42 شركة استثمارية وطبعا هذا الرقم كبير ونتمنى أن يصل العدد إلى أكثر والشركات المعتمدة من قبل بنك الكويت المركزي كشركات استثمارية وخدمات تمويلية والبالغة 99 شركة وهذا رقم كبير قياسا الفترة الزمنية القصيرة لعمر القطاع الاستثماري.

ما الذي تريدون تحقيقه من انشاء اتحاد الشركات الاستثمارية؟

أهدافنا كثيرة وكلها تنصب في خدمة القطاع والدفاع عن مصالحه، ونقوم بأنشطة كبيرة من خلا الأهداف الرئيسية، ومن خلال النظام الأساسي للاتحاد الذي أنجز انجازات كبيرة في وقت قياسي مثل مشروع هيئة أسواق المال، وهذا مشروع ضخم جدا، وبفضل الله المشروع موجود الآن في مجلس الأمة الكويتي، وحتى المشروع الحكومي الذي قدم لاحقا، وكان موازي لمشروع الاتحاد تم اخذ 85 % من مشروعنا وهذا انجاز كبير.

كما قدمنا الكثير من التوصيات من خلال مجلس الأمة ومن خلال اللجان الاقتصادية في مجلس الوزراء ووضعنا الأمور كافة أمام الحكومة لتتخذ القرار، وشخصيا أرى أن الحل هو ضخ الأموال ومساعدة هذه الشركات بشكل سريع لأنها لو وقفت علي قدميها بشكل كبير، واستعادت بريقها، ستكون مفيدة للاقتصاد الوطني.

لكن الذي يهمني أنا هو الأزمة التي عصفت بالعالم والتي بدأت أولا من أزمة الرهن العقاري في أميركا ومن ثم أثرت على أوروبا الغربية ومن ثم إلى منطقتنا، فقد كان للاتحاد الشركات لاستثماري جهود جبارة لمعالجة الأزمة منذ البداية عبر اقتراح الحلول ومقابلة المسئولين وطرح وجهة نظرنا حيال الأزمة.

ما الفرق بين هذا الاتحاد والاتحادات الموجودة في دول الخليج؟

دول الخليج كلها لديها اتحادات مثل اتحاد المصارف، ولكنها تأتي تحت اسميه مختلفة، وهناك اتحاد المصارف العربية ومقره بيروت، وأنا ادعوا إلى اتخاذ قرار بإنشاء اتحاد الشركات الاستثمارية في كافة دول الخليج، إسوة باتحاد الشركات الاستثمارية الكويتي، وهو الاتحاد الحديث الولادة والذي حقق في خلال 3 سنوات مالم يحققه الكثيرون وأنا ادعوا دول مجلس التعاون التي تزخر بشركات استثمارية أن يكون في كل دولة اتحاد لهذه الشركات التي تأتي من دول الخليج لتستثمر في السعودية أو البحرين وقطر وغيرها من دول الخليج.

وبإمكاننا أننا نقدم لهم جهودنا ونساعدهم في هذا المجال والهدف من انشاء مثل هذه الاتحاد هو حماية الشركات الاستثمارية في كل دولة والتنسيق فيما بينهما. لان هذه الشركات، بينت لنا الأزمة المالية أنها شركات فاعلة وتستطيع تقديم دعم للاقتصاد الوطني.
أخيرا دكتور، كيف شاهدت مستوى المنتخب الكويتي في دورة الخليج التاسعة عشر حتى الآن؟

اللاعبون لديهم حماس وطموح كبير، وهذا شيء لمسته شخصيا حين قابلت اللاعبين، ولكنهم يفتقدون للياقة بسبب مباريات الدوري المتعبة، ولكن الجميل أن المنتخب الكويتي حين يعود للمنافسة يعود الجمال للبطولة وأتمنى أن يحقق منتخب الكويت اللقب.