قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

السلام والإقتصاد محور لقاء العاهل السعودي والرئيس الفرنسي
ساركوزي: من حق السعودية الدفاع عن سلامة أراضيهاnbsp;

أنهى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي زيارته إلى السعودية بشعور يختلط فيه القلق بالمرارة بعد أن فشل في أن ينتزع من مضيفيه أكثر من كلمات المجاملة مؤكدين له أنهم سوف يدرسون عرضه المتمثل في بيعهم تقنيات تتعلق بالطاقة النووية بمبلغ يتجاوز الأربعين مليار دولار حسب مصدر مطلع تحدث مع quot;إيلافquot;. ويلازم الحظ العاثر السيد ساركوزي منذ وصوله إلى قصر الاليزيه على الصعيدين الشخصي والمهني؛ فنشاطاته لم تعد مثيرةً للإعجاب في الداخل ولا في الخارج.

لندن: حاول الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الإفادة من زيارته إلى السعودية لتشجيع المملكة على إبرام عقود مهمّة مع الشركات الفرنسية التي تعول كثيرا على سوق السعودية الغنية بالمشاريع والأموال. وكان في طليعة هذه العقود اتفاق تعاون نووي مدني يوفر التكنولوجيا الفرنسية للمملكة تملصت منه الرياض بهدوء.

وبعيدًا من كون صفقة الطاقة النووية خيالية وسبق أن عرضت على أبو ظبي ورفضتها، فإن محللين قدّر لهم زيارة الرياض وسماع بعض الهمسات عن النشاط السياسي الخارجي يقولون بأن المملكة ليست معجبة بسياسة ساركوزي في منطقة الشرق الأوسط والتي كان عنوانها الرئيس اللعب على المتناقضات.

ويتساءل محلل سياسي رفض ذكر اسمه عن الحد الذي استفادت فيه السياسة الفرنسية من تناقضاتها خصوصًا في ما يتعلق بالعلاقات مع السعودية، فبينما كانت تحاول تذويب النفوذ السياسي للمملكة في الشام من خلال تشجيع سوريا على أن تصبح أكثر صلفًا مع الدول العربية المعتدلة، وتشجيع دول أخرى اشتهرت بمضايقة الرياض ومهاجمتها من فوق الطاولات وتحتها، فإنها تأتي الآن لمحاولة الحصول على بضعة عقود تجارية من المملكة السعودية، وتنمية تعاون اقتصادي بمليارات الدولارات.

ويلازم الحظ العاثر السيد ساركوزي منذ وصوله إلى قصر الاليزيه على الصعيدين الشخصي والمهني؛ فنشاطاته لم تعد مثيرةً للإعجاب في الداخل ولا في الخارج أيضًا، بعد أن خفت بريق الفترة الأولى من رئاسته التي كان فيها الأوروبيون يبحثون عن فرنسا شابه بعد سنوات حكم شيراك العجوز.

ويثير حرصه على اصطحاب أصدقائه من رجال الأعمال، خلال زياراته الرسمية لدول العالم، غضب عدد من الأوساط الفرنسية التي تعتبره شكلاً من أشكال إساءة استخدام السلطة، إذ لم يسبق لأي رئيس فرنسي أن قام بدور مدير تسويق لشركات أصدقائه على هذا النحو المكشوف.

ولا تنسى الرياض أن مواقف باريس العربية وحرارة العلاقات لم تعد متوهجة كما في زمن الرؤساء السابقين، إذ يحن العرب إلى الأيام التي كانت فيها فرنسا أوثق الحلفاء الغربيين لهم كما كان خلال العقود الأربعة الماضية، في وقت تشهد فيه العلاقات مع الخليج برودًا على الرغم من محاولات فرنسا تسخينها من الناحية القطرية.

ومعروف أن ثمة برودًا خفيفًا في العلاقات بين باريس وأبو ظبي نتيجة عدم تلبية رغبة الشيخ محمد بن زايد المرور على باريس قبيل ذهابه إلى أميركا التي استقبل فيها استقبالا شبه رئاسي شاركت فيه وجوه أميركية على أعلى المستويات كان أبرزها الرئيس باراك أوباما.

وعندما عاد الشيخ إلى أبو ظبي مرورًا بباريس استقبله السفير الفرنسي في الإمارات، وفُسّر هذا التصرف لدى مطلع فرنسي على الوقائع في باريس أن هذا يفسر بالتغير السائد في التصرفات الفرنسية تجاه المنطقة.

ولم يكن هذا الموقف الوحيد الذي يشي بتغير السياسة الفرنسية في المنطقة، فحين زار وزير الخارجية الفرنسية الرياض مدعوًا في الحفل الذي أقامه السفير الفرنسي هناك، تكلم بطريقة غير دبلوماسية عن الأوضاع السعودية فرد عليه احد المسؤولين ردًّا قاسيًا ما وضعه في موقف محرج.

وفد الرئاسة الفرنسية الذي صحب الرئيس إلى الرياض لم يضم مسؤولين فرنسيين فقط بل مجموعة من الأصدقاء من ذوي المصالح الاقتصادية منهم من جاء بطائرته الخاصة ومنهم من صحب الرئيس على الطائرة الرئاسية.

وكان لافتاً كيف أن بعضهم لم يكن يتوانى علناً وعلى جنبات الموائد الرسمية في الإيحاء بعلاقة من هنا أوهناك، أو بذكر أسماء يطرحها أحدهم للتأكيد على علاقاته الوثيقة بطرف أو آخر داخل المقامات العالية السعودية.
nbsp;
ومن بين الأسماء التي صحبت ساركوزي خلال زيارته إلى الرياض من خارج الحكومةnbsp; الفرنسية زياد تقي الدين، والكساندر جوري الذي كان قريبا من شيراك ثم نقل البندقية إلى حيث ساركوزي، وهو يملك ٨ في المئة من افيوليا ولا يتقنnbsp; العربية.

ويضاف إليهم باتريك مليكي وهو صديق شخصي وعمدةnbsp; لافولا الياس بن شاذلي، وهو تونسي يقال في باريس إن لديه نفوذا في الرياض لم يتسنَّ لإيلاف التأكد منه حتى لحظة إعداد هذا التقرير. وقد ارتفعت الصادرات الفرنسية إلى السعودية بشكل كبير في السنوات الأخيرة حيث بلغت قيمتها 4.1 مليارات دولار في 2008، أي أكثر بثلاثة أضعاف من مستواها في العام 2003.

لكن فرنسا تبقى في الموقع الثامن بين الدول المصدرة إلى المملكة وتراجعت حصتها في السوق من 4.1% في 2000 إلى 3.5% في 2008، بحسب البنك السعودي الفرنسي وهو فرع محلي لمجموعة الاعتماد الزراعي (كريدي اغريكول).