قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الادعاء يرفض إتهام المتورطين
الشرطة السويدية تواجه متظاهرين بعبارات عنصرية
رانية الاخضر من استوكهولم:
لا تزال أصداء فضيحة رجال الشرطة السويدية الذين استخدموا عبارات عنصرية في كانون الاول الماضي ضد متظاهرين أجانب تتوالى فصولا بعد ان رفض رئيس هيئة الادعاء بيورن أريكسون توجيه التهمة ضد عناصر الشرطة المتورطين في الحادثة. فيما اكتفى رئيس الشرطة بقرار نقلهم من وظيفتهم الى وظيفة لا تتطلب الاحتكاك مع عامة الناس.nbsp;

وكان ثلاثة عناصر من الشرطة وجهوا عبارات عنصرية أثناء محاولة ضبط متظاهرين أجانب يرشقون الحجارة في مدينة روزنغورد (جنوب البلاد) التي تحولت الى مسرح للاحتجاجات الواسعة ضد قرار إغلاق المركز الثقافي الاسلامي في المدينة. ورصد الشريط المسجل للأحداث محادثة تمت عبر جهاز اللاسلكي بين عناصر الشرطة حيث وصف أحدهم شاب متظاهر بالقرد وآخر وصفه بالزنجي، وقال عنصر من الشرطة لزميله ...quot;أمسك بهذا القرد سوف أنهال عليه ضربا الى ان يعجز عن الوقوف على رجليهquot;.

وأحدثت تلك التسجيلات غضبا عارما لدى الشارع السويدي وخاصة في صفوف الأجانب المقيمين في البلاد، واستياءا لدى مؤسسة الشرطة حيث أدان رئيسها بينغت سفنسون تصرفات رجال الشرطة وأكد ان العبارات التي نطقوا بها تمثل موقفهم الشخصي وهي لا تعكس وجهة نظر العاملين في سلك مهمته خدمة أفراد المجتمع كافة وردم أي هوة قد توجد بين مختلف الطبقات.

وأكد قائد الشرطة في مدينة مالمو (جنوب السويد) رفع تقرير حول العبارات العنصريةnbsp; المستخدمة من قبل عناصر الشرطة وقال: quot; لا يسعني إلا ان أعتذر لهؤلاء الشبابquot;. ولفت الى انه حتى في حال كان المتظاهرون يرشقون الشرطة بالحجارة فانهم لا يستحقون تلك المعاملة وان كانت تصرفاتهم مرفوضة.

كما أعربت وزيرة العدل بتريس أسك من جهتها عن غضبها لاستخدام تلك العبارات، وقالت: quot;الشرطة تقع كثيرا في الخطأ، لكن هذا خطأ كبيرستعاني منه مؤسسة الشرطة بأكملهاquot;.
وتتزامن تلك الفضيحة مع تقرير كشف عن استخدام ضباط عبارات عدائية عنصرية خلال دروة تدريبية أقامتها الشرطة في ربيع العام 2008 في مدينة مالمو حيث يقيم الاكثرية من المهاجرين.nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;
nbsp;
وعرض المدرب عبارات للاستخدام على شاشة كبيرة منها كلمة quot;نيغروquot; و quot;أسودquot;. وهو ما أثار استغراب المتدربين، وقالت جايت لارسون مفتشة في قسم الشرطة التابع لدائرة المخابرات quot; لم أصدق ما كنت أشاهدهquot; في حين نفى مساعد الشرطة لارش بيليدال ان تكون تلك العبارات وردت خلال دورة التدريب.nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;