قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف تنشر ملخصات للقاءات الأف بي آي مع الرئيس في سجنه (4)
صدام: لا أستطيع نسيان أني الرئيس لثانية واحدة!

صدام يصف المجموعات الفلسطينية العاملة في الخارج بـ quot;بائعي كلامquot;

صدام: لهذا السبب لم أهزم إيران

صدام: رفاقي في القيادة.. رفضوا التعددية الحزبية!

زيد بنيامين- إيلاف: أكد الرئيس العراقي السابق صدام حسين انه لا يخجل من ابنيه عدي وقصي لأنهما شهداء، وانهما مع شخص ثالث الوحيدون في العراق الذين شاركوا في الحرب ضد ايران وهم لم يبلغوا السن القانونية، جاء ذلك في المقابلة الرابعة للـquot;اف بي ايquot; مع الرئيس العراقي السابق صدام حسين في مركز الاحتجاز بمطار بغداد الدولي وهي المقابلات التي اجراها وكتب ملخصاتها جورج ل بيرو. ورفض صدام حسين فكرة انه استخدم اشباهًا له خلال رئاسته للعراق، كما نفى قيام عدي وقصي باستخدام اشباه لهما، وانه امر جميع اقربائه بإرسال ابنائهم الى الحرب لتحرير شبه جزيرة الفاو، كما نصح محاوره جورج بيرو قائلاً quot; اذا قررت نشر كتاب، احرص على كتابته بالانكليزية والعربية ايضًاquot;.

صدام حسين

وتركز المقابلة الرابعة على موقف الرئيس العراقي صدام حسين من قرارات الامم المتحدة وخصوصًا القرار رقم 687 الذي يجرد العراق من اسلحة الدمار الشامل، ويقول صدام انه قبل القرار بعد ان اعلنت الولايات المتحدة وقف الحرب وذلك لانقاذ الشعب العراقي، لكن قبول القرار لم يكن يعني الموافقة.

وهنا ملخص المقابلة كاملاً:

وزارة العدل الأميركية
مكتب التحقيقات الفيدرالي
مركز عمليات بغداد
13 فبراير 2004
رقم جلسة المقابلة: 4
اجريت المقابلة من قبل: جورج ال بيرو

اولاً: تمت مقابلة صدام حسين (محتجز عالي الاهمية بالرقم 1) في العاشر من فبراير 2004 في مركز الاحتجاز العسكري في مطار بغداد الدولي، بغداد، العراق. وقد قدم حسين المعلومات التالية:

ثانياً: تم التعريف من قبل المحاور الرئيس بموضوع النقاش حيث ستكون جلسة اليوم حوارًا عامًا حول الامم المتحدة والقرارات المختلفة الصادرة بحق العراق والتي مررت من قبل الامم المتحدة.

ثالثًا: قال حسين quot;دعني أسألك سؤالاً مباشرة، اريد ان اسألك منذ بداية عمليات المقابلة هذه حتى الان، الى اين تذهب هذه المعلومات؟ من اجل ان تكون علاقتنا واضحة، اريد ان اعرفquot;.
قال من يجري المقابلة لحسين انه ممثل للحكومة الأميركية، وان تقارير هذه المقابلة تجري مراجعتها من قبل العديد من مسؤولي الحكومة الأميركية، وقد نفى من يجري المقابلة معرفته بهويات المسؤولين قائلاً انه من يراجع هذه التقارير قد يكون الرئيس الأميركي نفسه.
حسين ذكر انه لا يملك اي تحفظات ان كان هناك اشخاص اخرين quot;يتم اشراكهمquot; في العملية، وانه quot;لا يمانعquot; اذا تم نشر هذه المعلومات.

رابعاً: حينما سئل حسين ان كان قد استخدم quot;اشباهًا لهquot; بحسب ما تم مناقشته في العديد من الكتب، ضحك وقال quot;انه سحر الافلام .. لاعلاقة لذلك بالواقعquot;، واضاف حسين انه من الصعب على الاخرين ان يقوموا بأداء دور شخص اخر.

خامساً: حينما سئل ان كان اشخاص اخرين في الحكومة العراقية وبضمنهم ابنه عدي استخدموا quot;اشباهquot; لهم كما تم وصف ذلك في كتاب احد العراقيين، نفى صدام المعلومات الواردة في هذه التقارير، مضيفاً quot;اعتقد ان ابنائي لن يفعلوا هذاquot;، واضاف حسين ان ابناءه قد يكونون استخدموا هذا التكتيك اثناء الحرب ولكن ليس خلال فترات السلام، وهو لم يرى quot;اشباهquot; لابناءه، سواءً في اوقات الحرب او السلم. قال صدام quot;هل تعتقد انني ساستاء اذا جئت الى ذكر ابنائي، مازلت افكر فيهم وافكر في انهم شهداء، سيكونون مثالاً للجميع في كل انحاء العالمquot;. قاتل ولدا صدام خلال الحرب ضد ايران في الثمانينات quot;قبل ان يصلوا الى السن الطبيعي للمشاركة في الحربquot; وانهما مع شخص ثالث يعرفهم حسين باعتبارهم خاضوا الحرب قبل ان ينضجوا quot;يبلغوا 18 عاماًquot;.

سادساً: خلال الحرب العراقية الايرانية، امر صدام حسين باشراك جميع اقرباءه في الحرب لتحرير شبه جزيرة الفاو في 1987، حيث كانت المعركة مصيرية ومهمة، وهي فكرة شرحها صدام حسين الى جميع العراقيين. حسين قال quot;حينما اؤمن بالمبادئ، اؤمن بهم بصورة كلية، وليست جزئية، وليست تدريجية، بل مباشرةquot; واضاف ان الله خلقنا، وهو الوحيد صاحب القرار في اخذنا، وقد انهى حسين هذا الجزء من المقابلة بالقول quot;اذا قررت نشر كتاب، احرص على كتابته بالانكليزية والعربية ايضاًquot;.

سابعاً: حينما تم اثارة استخدامه quot;لاشباه لهquot; رد بالقول quot;كلا.. بالطبع كلاquot;.

ثامناً: تحولت المقابلة فيما بعد لمناقشة وجه نظر/رأي (صدام) حسين بالامم المتحدة خلال التسعينات، بدأ من القرار 687 وهو القرار الذي طالب العراق بتدمير اسلحته الكيمياوية والبايولوجية، والامتناع عن صنع تلك الاسلحة مستقبلاً، كما طالب القرار العراق بإعادة اعلان التزامه بعدم القيام بالانشطة النووية غير السلمية، واوضح القرار الخطوات التي يجب على العراق ان يتبعها من اجل رفع الحصار الاقتصادي على العراق، وقد سأل المحاور عن قرارات صدام الحسين الخاصة باحترام هذا القرار.

تاسعاً: ذكر حسين ان القرار 661 وليس القرار 687 هو القرار الاول في سلسلة القرارات الصادرة من الامم المتحدة في عام 1990 وكان خاصاً بالعراق وساهم في الازمة التي حصلت وقاد الى الحرب مع الولايات المتحدة الأميركية، المحاور اكد لحسين معرفته بهذا القرار، ولكنه ذكر ان القرار 687 سيكون نقطة البداية في هذا النقاش.

عاشراً: ذكر حسين محاوره بأن العراق قبل القرار 687 ، وقال حسين ان العراق ارتكب خطأً بتدمير بعض اسلحته دون مراقبة الامم المتحدة. حينما سُئل حسين ان كان العراق قد ارتكب خطأً اخر بعدم قدرته على تقديم توضيح كامل، في بداية العملية او خلالها، قال صدام quot;انه سؤال جيد جدًاquot;. القرار 687 لم يكن قد كتب quot;بحسب طريقة الامم المتحدةquot;، لقد تبع القرار 661 والذي صدر قبل حرب الخليج الاولى، صدام قال quot;الولايات المتحدة بدأت القضية وتبعها الاخرون، وافقت جميع الاطراف على القرار 661 بينما لم توافق الاطراف تلك على القرار 687quot;.

حادي عشر: بعد ان بدأت حرب الخليج الاولى، طلب الرئيس الأميركي لقاءً في الخليج على سفينة، شبيهًا باللقاء الذي عقد بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية بين الولايات المتحدة واليابان، من اجل مناقشة وقف اطلاق النار، وقد رفض العراق مثل هذا اللقاء. قام العراق بلقاء قادة بقية الدول في موقع quot;على الحدودquot; وقد وافق العراق على وقف اطلاق النار وانسحاب جيوشه، لذلك تم تمرير القرار 687 بهذه الطريقة، ويؤكد حسين ان الموافقة على القرار 687 جاء بسبب اصرار الولايات المتحدة، وبحسب حسين quot;لم يتواجد قرار مثله في تاريخ الامم المتحدة قطquot;.

ثاني عشر: حينما بدأت حرب الخليج الاولى، كانت القوات العسكرية العراقية quot;بعيدة من الحدودquot;، كان هناك اولئك اللذين ارادوا اغتصاب العراق خلال الحرب، في الوقت الذي فشلوا في فعل ذلك اثناء السلم.

ثالث عشر: كتبت الحكومة العراقية رسالة الى الامم المتحدة تؤكد شكواها من القرار 687، العراق لم يوافق على ما جاء في القرار، لكنه قبل تطبيقه حتى quot;لا يتم الاستمرار في ايذاء شعبهquot;.

رابع عشر: بحسب وجهة نظر حسين، اراد مفتشو الامم المتحدة جميع المصاريف، بضمنها اقامتهم، سفرهم، وبقية التكاليف ليدفعها العراق، بدل ان يقوم هؤلاء المفتشون بدفع مصاريفهم، فالعراق اعلن تدمير اسلحته، ولم يخفها.

مفتشو الامم المتحدة طالبوا فيما بعد بالوثائق التي تؤكد قيام العراق بتدمير تلك الاسلحة، وقد زاروا العديد من الاماكن من اجل اخذ عينات لمراجعتها.. وقد ذكر حسين quot;اذا تم الاعتقاد ان العراق يخطئ في ذكر النسبة المئوية من الاسلحة التي دمرها ، فإذًا كم هي عدد الاخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة وفق القرار نفسه 687؟quot;، ومن تلك quot;الاخطاءquot; احتلال العراق، وفرض quot;مناطق الحظر الجويquot; شمال وجنوب العراق، وقصف العراق خلال حرب الخليج الاولى وخلال حرب الخليج الاخيرة.

وسأل حسين لماذا فرضت الامم المتحدة القرار 687 بهذه الطريقة الوحشية على العراق، بينما القرارات التي تطبق على اسرائيل لا يتم فرضها. وقد انهى حسين هذا الجزء من المقابلة قائلاً quot;اذا جلبنا استاذًا من جامعة في الولايات المتحدة الى العراق، سيتفق مع رؤيتنا للقرار 687 مع استثناء مسألة سيادة بلد اخر (الكويت)quot;.

خامس عشر: خلال حوار طويل مع المحاور بخصوص القرار 687، تحدث حسين عن العديد من الامور، وقال ان القرار 687 تم تمريره وان العراق وافق quot;على التعامل معهquot; في ما يخص تدمير الاسلحة، وقال حسين quot;لقد دمرناها، لقد قلت لك، مع الوثائق .. وانتهىquot;.

وحينما سُئل حسين عن القيود التي فرضها العراق على المواقع التي يزورها مفتشو الامم المتحدة قال حسين quot;اي اماكن؟quot;، وقال المحاور ان حسين فرض قيوداً على العديد من الاماكن بما فيها وزارة الزراعة حيث قال حسين quot;بالله عليك، لو كان لدي مثل هذه الاسلحة، لكنت استخدمتها للحرب ضد الولايات المتحدةquot;. واشار المحاور ان اكثر متهم في العالم يريد براءته سيوافق على تفتيش كامل وشامل لكل تفاصيل الاتهام، وحينما يتم تبيض صفحته، سيتم البحث من قبل جهة الاتهام على اي دليل يثبت عدم التعامل الجدي خلال التحقيقات، قال حسين quot;هذا ليس السؤال، انه حوار.. جيدquot;.

سادس عشر: اشار حسين ان الولايات المتحدة استخدمت اسلحة محرمة خلال حرب فيتنام، وسأل ان كان أميركا ستقبل قيام العراق بتفتيش البيت الابيض للبحث عن مثل هذه الاسلحة، حسين قال ان اي تفتيش من هذا النوع لن يصل الى شيء، واضاف quot; البلد الذي يقبل انتهاك حرمته، سيجب لشعبه العارquot;، وان المفاوضات هي الطريقة الطبيعية للوصول الى حل اي اختلاف وخصوصًا بين الدول، والمفاوضات quot;هي طريق الامم المتحدةquot;.

سابع عشر: حينما تم تذكير صدام بأن المجتمع الدولي وافق على ان العراق لم يطبق القرار 687 قال ان العراق كان يعتقد انه هناك شيء ما خطأ quot;في القانون الدوليquot;، الولايات المتحدة نجحت في اقناع العالم بموقفها من العراق، وبخصوص نقاشات اضافية قال صدام quot;علي ان ارتب جواباً في ذهني، لكي لا يأتي الجواب على اجزاء، دعنا نترك الجملة حيث انتهت، وليس اننا اتفقنا، بل من اجل مد فترة حديثناquot;.

ثامن عشر: حسين علق على انه في اخر حرب على العراق، الحليفة الوحيدة للولايات المتحدة كانت بريطانيا، بقية الدول الكبرى مثل فرنسا، الصين، روسيا، المانيا كانوا ضد الحرب، وان الولايات المتحدة quot;كانت تبحث عن سبب لفعل شيءquot;، والان ها هي الولايات المتحدة هنا ولم تجد اسلحة الدمار الشامل، واشار حسين الى المحاور قائلاً ان القرارات تتخذ من قبل القيادة العراقية وليس من قبل حسين فقط. القادة العراقيون اتخذوا قرارات اعطت quot;مجالاًquot; للولايات المتحدة وسبباً في الحرب الاخيرة.

تاسع عشر: حسين اشار انه في وقت ما قال الناس ليسوع المسيح ، النبي محمد، موسى، داوود وبقية الانبياء للتخلي عن ايمانهم، وتعاليمهم، ومبادئهم من اجل انقاذ حياتهم، وذلك حسين quot;اذا تخلى الرجل عن مبادئه، فإن حياته بلا قيمة، في حالة الانبياء، فإنهم سيكونون قد عصوا اللهquot; واضاف حسين quot;اذا تخلى العراق عن مبادئه، لكنا الان بلا قيمةquot;، وذكر حسين انه انتخب من الشعب quot;ولم يتم جلبي من بلد اخر او شركة اخرىquot; ولها لذلك كان عليه ان يمتثل لمبادئ الشعب.

عشرون: المحاور اكد لحسين ان تصرفات العراق ادت الى فرض عقوبات الولايات المتحدة، تصرفات القيادة العراقية، وفي بعض المرات فشلها في التصرف، ساهمت في ان تواصل الامم المتحدة عقوباتها على العراق، فرد صدام quot;هذا رأيك، لقد اجبت على سؤالكquot; واضاف قائلاً انه من الصعب ان تسلم quot;وطنيتك، بلدك، وتقاليدكquot; مشيراً انه من الممكن ان يكون المحاور يفكر بصورة مختلفة عن أميركي اخر حول موضوع العراق.

واحد وعشرون: قال حسين quot;اذا اردت ان اكون سياسياً، كان بإمكاني ذلك، لكنني لا احب السياسيين والسياسةquot;، وحينما قال المحاور ان بعض الناس قد يرون (صدام) باعتباره مارس السياسة مع الامم المتحدة قال حسين quot;لقد التزمت بجميع قرارات الامم المتحدةquot; ، يجب لوم الولايات المتحدة وليس الامم المتحدة، وذكر حسين quot;نحن من بين الفرسان القلائل المتبقينquot;.

اثنان وعشرون: بخصوص من يتحمل اللوم، قال المحاور ان النظرة الى بداية الازمة بين العراق والعالم تأخذه الى غزو الكويت، صدام قال quot;أميركا كانت تخطط مع الكويت لضرب العراق، ولدينا نسخة من الخريطة بين ايدينا، اذا كان لدينا اسلحة محظورة كنا ضربنا الكويت، ولم نكن لنترك قوات الولايات المتحدة تبقى في الكويت بدون هجوم؟، كنت اتمنى لو لم يكن لدى الولايات المتحدة النية في ضرب العراقquot;.

ثلاثة وعشرون: حينما تم السؤال ان كان غزو العراق للكويت والذي قاد للحرب مع الولايات المحدة الأميركية واسفر عن فرض الحظر على العراق، سئل حسين quot;اسألك كأميركي، متى اوقفت الولايات المتحدة شحنات الحبوب الى العراق؟ في 1989، متى اتصلت الولايات المتحدة بالدول الاوربية من اجل ايقاف بيع الادوات التكنولوجية الى العراق؟ في 1989، الولايات المتحدة كانت تخطط لتدمير العراق، وهي نية غذتها الصهيونية وتأثير الصهيونية على الانتخابات في الولايات المتحدة.
هذه الخطة الأميركية اثرت في بلورتها دول حول العراق وخصوصا اسرائيل التي وجدت في العراق خطراً عسكرياً بناءً على ما افرزته الحرب العراقية الايرانية من نتائج، حسين قال quot;انا اؤمن بهذا جداًquot;.

اربعة وعشرون: فيما يخص الكويت والحرب، حسين قال quot;من الصعب تفادي شخص مسلح ويقف خارج منزلك، ان لم تقم بالخروج من المنزل واطلاق النارquot;، وبما ان العراق بلد صغير، كان من الصعب ايقاف الولايات المتحدة مهما كانت الخطوات التي يتم اتخاذها.

خمسة وعشرون: بقيادتها حرب ضد العراق اخيراً، فقد ساهمت الولايات المتحدة في صنع quot;التاريخquot; للعراق وتقديمه للعالم، حسين قال quot;كان من الصعب بالنسبة لي او لاي انسان شريف عدم محاولة وقف الولايات المتحدة من الدخول العراقquot;.

ستة وعشرون: بالنسبة للحصول على رؤيته الشخصية في مقابل اراءه باعتباره رئيساً للعراق، قال حسين quot;لايوجد شيء في حياتي اعتبره شخصياً، لا يمكنني نسيان موقعي كرئيس، هذا ما اعرفه وما هو مقتنع به، لذلك من الصعب الاجابة من وجهة نظر شخصية، لايمكنني نسيان دوري ومبادئي لثانية واحدة، ونسيان ما كنت عليهquot;.

سبعة وعشرون: في نهاية المقابلة، تم سؤال حسين مرة اخرى عن تحركاته بعد بداية الحرب في مارس 2003، وقال حسين انه لم يكن في منطقة الدورة ببغداد في 19 ماري 2003 حينما تم تفجير المكان من قبل قوات التحالف، واضاف حسين انه لم يكن في هذا المكان قبل عشرة ايام من الضربة او خلال فترة الحرب، ويعتقد حسين ان قوات التحالف استهدفت المكان لانها اعتقدت خطأ انه سيكون متواجداً هناك.

ثمانية وعشرون: بشأن نمط تحركاته قبل سقوط بغداد في ابريل 2003، حسين قال ان نجاح تحرك الاشخاص او المعدات خلال وقت الحرب يتطلب معرفة مقدرة العدو وكذلك quot;مقدرتنا نحنquot;، وان كان (المرافقون) المقربون من حسين سيقولون له اذهب الى هذا الاتجاه او ذاك الاتجاه. حينما تم سؤاله ان كان يتنقل قبل الحرب بصورة طبيعية في سيارات المرسيدس السوداء قال حسين quot;كان لدينا كل الوان المارسيدسquot;، وفي رده على سؤال ان كان ينتقل في مواكب طويلة، رد حسين quot;سأترك هذا للتاريخquot;.