قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القاهرة- ايلاف: بعد عودة المهدي، وبعد اثني عشر عاما قضاها في المنفى الاختياري، يكتمل عقد أركان الحكم التقليديين في السودان، بوصول أحمد الميرغني رئيس مجلس رأس الدولة السابق، قادماً من القاهرة، إلى& الخرطوم عصر غد الخميس بطائرة خاصة، وأكمل الحزب وهيئته الختمية "الطائفة الدينية للحزب" استعداداته لاستقبال الميرغني الذي تشارك فيه وفود جماهيرية كبيرة وممثلون للحكومة.
كما قرر الحزب الاتحادي تنظيم استقبال شعبي بين المطار وجنينة السيد علي حيث يلقي السيد احمد الميرغني عصر غد الخميس خطابا سياسيا يبين اهداف العودة ويشكر مستقبليه قبل ان يحط الركب العائد الرحال في الخرطوم بحري حيث ديار اسرة الميرغني·
ايضا تقرر عقد لقاء جماهيري بعد صلاة الجمعة في مسجد علي الميرغني بالخرطوم بحري يستعرض فيها الحزب الاتحادي حشوده ويلتقي العائدون بالمهنئين في تدشين للاحتفالات الشعبية التي يتوقع أن تكون حاشدة خاصة وان من بين العائدين السيد احمد شقيق رئيس الطائفة الختمية السيد محمد عثمان الميرغني وابنه حسن فضلا عن خماسي الحزب فتح الرحمن شيلا وابراهيم عبيد وتاج السر محجوب منوفلي ود· احمد السيد حمد والنائب البرلماني عثمان حميد ورمضان حسين رمضان·
كان قد جرى اتصال هاتفي بين الدكتور ابراهيم عمر الامين العام للمؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم بالقيادات الاتحادية العائدة للترحيب بهم· ومن المقرر أيضاً أن عمر سيكون على رأس وفد رسمي من الحكومة سيستقبل العائدين في المطار كما يودعهم في القاهرة السفير السوداني احمد عبدالحليم وطاقم السفارة· وسيكون من بين المستقبلين وزير رئاسة الجمهورية في السودان.