قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
المحرر الاقتصادي: ارتفع الجنيه الإسترليني نحو ثلاثة أرباع نقطة مئوية أمام الدولار الذي يعاني هبوطا عاما اليوم الأربعاء مع إخفاق العملة الأميركية في إيجاد أي دعم من خفض الفائدة الأميركية الذي كان متوقعا على نطاق واسع.
وقد خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سعر الإقراض الرئيسي بواقع نصف نقطة مئوية أمس الثلاثاء في محاولة لتدعيم الاقتصاد الأميركي. ورفعت الخطوة في البداية أسعار الأسهم الأميركية والدولار قبل ان تضطر العملة للتراجع.
وذكر متعاملون ان الجنيه الإسترليني كان من أول العملات التي استفادت عندما بدأ الدولار يتراجع.
وقال كمال شارما محلل شؤون العملات في كومبرتسبانك "شهدنا عمليات بيع للدولار. هناك عامل المخاطر السياسية كما ان السوق بدأت تفكر ماذا يمكن لمجلس الاحتياطي الاتحادي عمله اكثر من ذلك".
وبحلول الساعة 08:37 بتوقيت غرينتش جرى تداول الإسترليني بسعر 1.4664 دولار بارتفاع سنت تقريبا عن إغلاق نيويورك أمس. وبلغ سعر الإسترليني 61.54 بنس لليورو بانخفاض طفيف خلال اليوم.
وقال محللون فنيون ان نجاح الإسترليني في اختراق مستوى 1.4670 دولار قد يعجل بصعوده إلى 1.4715 دولار أو أعلى.
وذكر المتعاملون ان اهتمام السوق ينصب الآن على قرار لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا المركزي بشأن الفائدة الذي يعلن الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش غدا الخميس وقرار البنك المركزي الأوروبي بشأن الفائدة بعد ذلك بقليل.