قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


واشنطن- اقر مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي اي) الثلاثاء بانه لا يملك اي دليل حول مصدر الرسائل الملوثة بمرض الجمرة الخبيثة وذلك خلال جلسة مهينة امام احدى لجان مجلس الشيوخ.
وبعد شهر على وفاة اول شخص من اصل اربع وفيات سجلت حتى اليوم بمرض الجمرة الخبيثة، تعرض رئيس قسم مكافحة الارهاب في مكتب التحقيقات الفدرالي جايمس كاروسو لانتقادات عنيفة من البرلمانيين الذين استهدفوا مباشرة بالرسائل الملوثة.
وقال السناتور الديموقراطي جون ادواردز "انظروا اين نحن من هذه القضية: حتى الان لا تعلمون من اين اتت الجمرة الخبيثة ولم تكونوا قادرين على تحديد جميع الناس الذين بامكانهم الوصول اليها؟ هذه هي الحال اذا؟".
واجاب كاروسو بحياء "هذا صحيح".
ووجد ممثل الشرطة الفدرالية نفسه في موقف اكثر احراجا عندما سألته السناتور دايان فينستين عن عدد المختبرات التي تجري اختبارات على الجمرة الخبيثة في الولايات المتحدة. فاقر "لا نعرف العدد حتى الان".
وشددت السناتور عن ولاية كاليفورنيا على السؤال "هل يمكنكم ان تقولوا لي لماذا لا تعلمون ذلك؟".
واجاب كاروسو "نواصل العمل من اجل اكتشاف قدرات البحث لدى الاف الباحثين". واضاف "اعرف انه ليس جوابا مرضيا. وهو غير مرض بالنسبة لنا ايضا".
وحسب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت موللر فان محققي "اف بي اي" يعملون على اكثر من خيط بينها مئة في الخارج، لاكتشاف مصدر الجمرة الخبيثة التي ارسلت الى صحافيين معروفين وعدد كبير من مؤسسات السلطة الاميركية ومن بينها الكونغرس.
واقعت الاعتداءات البيولوجية اربعة قتلى واصابت 17 شخصا بمرض الجمرة الخبيثة مع الاشتباه بخمس حالات اخرى. واثارت هاجس البريد الملوث لدى الشعب الاميركي. (أ ف ب)