قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كتبت ريم الميع: الى المسؤولين الاميركيين الذين التقاهم في واشنطن امس، ابلغ رئيس مجلس الوزراء بالنيابة وزير الخارجية الشيخ صباح الاحمد تأكيدا وثلاث نصائح، ومنهم تبلغ ثلاثة تطمينات، أبرزها ربما "ما يخدم العلاقات الطيبة مع السعودية".
أما التأكيد، فهو ان الكويت "حليفة للولايات المتحدة" وتؤيدها في حملتها ضد الارهاب "الى أن يتم قطع جذوره في اي مكان", وهذا الموقف الذي كرره الشيخ صباح للرئيس الاميركي جورج بوش ولمستشارة الرئيس لشؤون الامن القومي كوندوليزا رايس ولوزير الخارجية كولن باول، أرفقه بتوصيف لم يسبقه اليه أي من المسؤولين العرب والمسلمين لضحايا حوادث 11 سبتمبر، اذ استخدم عبارة "شهداء" في الاشارة اليهم.
اما النصائح التي قدمها الشيخ صباح الى الادارة الاميركية فهي، أولا تمنيه عدم استمرار الحملة على أفغانستان طويلا، وتحذيره من "عواقب قد تكون غير مرضية", والنصيحة الثانية التي قدمها الشيخ صباح للأميركيين تمثلت في دعوته اياهم الى "مواصلة المساعي لحل المشكلة في فلسطين"، لأن ذلك "سيخفف الكثير من بؤر الإرهاب في العالم", والنصيحة الثالثة، هي وقف حملة بعض الإعلام الأميركي على السعودية ومصر لأنهما "حليفان استراتيجيان" للولايات المتحدة.
وفي هذا الموضوع تحديدا، تلقى الشيخ التطمين الأبرز، وهو ما فهم من قوله انه سمع من المسؤولين الأميركيين "كل ما يخدم العلاقات الطيبة"، بين واشنطن والمملكة, أما التطمين الثاني الذي نقله الشيخ صباح عن الادارة الأميركية، فتمثل في تأكيده ان "الحرب ليست ضد الشعب الأفغاني وليست ضد الاسلام"، بل ضد الارهاب, والتطمين الثالث والأخير كان محوره التهديدات العراقية الأخيرة للكويت، وتصريحات نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز، مفاده تكرار الولايات المتحدة التزامها أمن الكويت, وكان لافتا قول الشيخ صباح ان بوش "هو الذي تطرق" الى هذا الموضوع "قبل ان أذكره له".
وفي مؤتمر صحافي مع باول، تطرق الشيخ صباح الى موضوع اتهام الجمعيات الخيرية الكويتية بأنها تمول الارهاب، فأكد أن ليس في الكويت جهات تمول الارهاب, وأضاف: "مع ذلك وضعنا ضوابط من خلال البنك المركزي ووزارة المالية بحيث تتم الرقابة بواسطتهما", وكرر ان الكويت تعرضت للارهاب، مجددا تأييدها الجهود الأميركية لمحاربة الارهاب.(الرأي العام الكويتية)