قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


تناقش البرلمانات في جميع انحاء العالم الحملة العالمية التي تقودها الولايات المتحدة على الارهاب وقضايا اخرى خطيرة. لكن هذا لا يحدث في كل الاوقات. ففي كندا مثلا قضى المشرعون دقائق قليلة امس الاول في تبادل الاهانات حول تسريحات الشعر.
وساعدت اليكسا ماكدونو زعيمة حزب الديمقراطيين الجدد الذي يمثل الاقلية على دفع البرلمان لمناقشة امور بسيطة بعد ان شنت هجوما على وزير التجارة الدولية الكندي بيير بتيجرو الذي يطلق عليه "بيير ذو الشعر" لشعره الطويل الرمادي المصفف بعناية.
وقالت ماكدونو اثناء مناقشة اسلوب معالجة اوتاوا لنزاع تجاري مع الولايات المتحدة بشأن الاخشاب "وزير التجارة يتحدث بصخب ويهذي كثيرا ويهز شعره كثيرا".
وقفز رئيس الوزراء جان كريتيان من مقعده لشجب ما اسماه "هذه العبارات الجنسية" والتي ردت عليها ماكدونو بسرعة قائلة "لو كان لدي شعر كثيف مثله لقمت بهزه كثيرا ايضا".
وبدا ان كريتيان حبذ فكرة المشاحنة حول الشعر حيث شن هجوما غير مثير على جو كلارك زعيم حزب المحافظين المعارض ورئيس الوزراء السابق حيث قال وهو يبتسم "البعض ليس لديهم شعر طويل لكنهم يهزونه كثيرا كما في حالة زعيم حزب المحافظين".
لكن يبدو ان كلارك لم يعجبه هذا التعليق حيث ابلغ الصحفيين في وقت لاحق "اشعر بالاحباط بسببه. اعتقد ان كريتيان تغير عندما اصبح رئيسا للوزراء اعتدت على ان اتذكره كرجل اكثر صراحة وتواضعا مما هو عليه الان".
وقالت ماكدونو انه رغم ان ملاحظتها كانت خفيفة الا انها ذهلت من هجوم كريتيان على كلارك. واضافت قائلة "فوجئت بهجوم رئيس الوزراء على جو كلارك. لا اعتقد انه كان تعليقا على سبيل الدعابة بل كان مقصودا".(البيان الإماراتية)
&