قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
أكد سكرتير الدولة الفرنسي فرنسوا هوار في الدوحة على وحدة الاتحاد الأوروبي للمؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية الذي افتتح اليوم الجمعة.
&وقال هوار قبل ساعات من افتتاح المؤتمر ان "موقف الاتحاد الأوروبي موحد اليوم في الدوحة".
&واضاف ان "الجهد الجماعي الذي قام به الاتحاد الأوروبي يجعل فرنسا مرتاحة داخل الاتحاد الآن".
&وفي الدوحة ستجري المفوضية الأوروبية التي منحتها الدول الأوروبية تفويضا المحادثات باسم الاتحاد.
&وقال سكرتير الدولة الفرنسي ان أوروبا ستسعى إلى الإبقاء على مفهوم الدعم الزراعي في النص النهائي الذي يفترض ان يطلق دورة جديدة من المفاوضات التجارية.
&واضاف ان "التفويض الأوروبي لا يشمل الإبقاء على إلغاء الدعم للصادرات في مشروع الإعلان الختامي" للمؤتمر.
&وكان المفوض الأوروبي للتجارة باسكال لامي أكد الجمعة ان الاتحاد الأوروبي مستعد للقيام بالخطوة الأخيرة لاطلاق دورة جديدة من المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف ولكنه لا يستطيع ان يفعل ذلك بمفرده.
&وفي مؤتمر صحافي عقده اليوم الجمعة في الدوحة قبل ساعات من افتتاح المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية، قال لامي ان "أوروبا سمعت وتحركت ومستعدة للقيام بالخطوة الأخيرة ولكنها لا تريد ان تفعل ذلك بمفردها".
&واضاف "أتينا إلى الدوحة بروح بناءة للتفاهم على برنامج للمفاوضات".
&من جهته، قال المفوض الأوروبي للزراعة فرانز فيشلر الذي كان يشارك في المؤتمر الصحافي ان "المرحلة النهائية من اللعبة تبدأ الآن ونحن مستعدون لاتفاق وللمساومة".
&واضاف ان "الاتحاد الأوروبي سيلعب دورا بناءا وعندما أقول بناءا أفكر بالأعمال".
&وحول المسألة الشائكة للزراعة، قال فيشلر ان أربعين بلدا تشاطر الاتحاد الأوروبي موقفه الذي يؤكد ان هذا القطاع من الجوانب غير التجارية لمنظمة التجارة العالمية وخصوصا في ما يتعلق "بالامن الغذائي ومستقبل المناطق الريفية ونوعية الأغذية".
&واضاف "من الخطأ الاعتقاد ان منظمة التجارة العالمية ليست سوى تجارة بل هي كل ما تبقى أيضا أي ما نأكله وما نعيش منه".
&وعلى غرار الولايات المتحدة، يريد الاتحاد الأوروبي ان يضم إلى مواقفه اكبر عدد ممكن من الدول الـ142 الأعضاء في منظمة التجارة العالمية. ومثل الأميركيين أيضا يريد الأوروبيون ان يضمنوا دعم الدول النامية لقرار بإطلاق دورة جديدة من المفاوضات.