قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روسيا- حمل رئيس الحزب الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف بعنف الجمعة على السياسة الخارجية الروسية متهما الرئيس فلاديمير بوتين بالرضوخ للولايات المتحدة، قبل بضعة ايام من القمة بين بوتين وبوش. وقال زيوغانوف في رسالة مفتوحة الى الرئيس بوتين اوردتها وكالة ايتار-تاس ان السياسة الخارجية الروسية "تحدد في خط السياسة الاميركية التي اظهرت في الآونة الاخيرة عدائية كبيرة".
&وانتقد زعيم الشيوعيين الروس بصورة خاصة "رفض مساعدة القوات الصديقة لروسيا في البلقان (...) وقرار اغلاق القاعدتين في فيتنام وكوبا والموافقة التي اعطيت للولايات المتحدة من اجل اقامة قواعد خلفية في اوزبكستان وطاجيكستان" في اطار الحملة العسكرية على افغانستان اثر اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر. كذلك اعتبر ان روسيا "تستعد لانخفاض كبير في ترسانتها النووية، ما سيدفع الولايات المتحدة الى نشر نظامها الدفاعي المضاد للصواريخ".
&وبعد ان كانت موسكو متمسكة بمعاهدة ايه.بي.ام. على اعتبار انها "حجر الزاوية" للتوازن الاستراتيجي الدولي، المحت في الايام الاخيرة الى انه من الممكن التوصل الى اتفاق حول الدفاع المضاد للصواريخ ان ارتبط بخفض الاسلحة الاستراتيجية. واعلن بوش الاربعاء خفض الترسانة النووية الاميركية من دون ان يوضح حجم هذا الخفض.
&وتنص المفاوضات الاميركية الروسية الجارية بشان معاهدة جديدة للحد من الاسلحة الاستراتيجية ستارت 3 على خفض عدد الاسلحة النووية في البلدين الى ما بين الفين والفين وخمسمئة صاروخ، في حين تنص ستارت 2 على خفض الرؤوس النووية الى 3500 رأس للولايات المتحدة وثلاثة آلاف رأس لروسيا مع حلول 31 كانون الاول/ديسمبر 2007.
&وعرضت روسيا خفض الترسانة النووية لكلا البلدين الى 1500 رأس او حتى اقل، وذلك لاسباب اقتصادية بصورة خاصة. ومن المتوقع ان يصل بوتين مساء الاثنين الى واشنطن لعقد قمة مع نظيره الاميركي جورج بوش.