قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
رشقت الطالبة المدرسية ألينا ليبيديفا (16 سنة) الأمير تشارلز بوردة على وجهه أمس خلال زيارته عاصمة لاتفيا لتودع قيد الحجز حتى يوم الأحد المقبل بتهمة تعريض حياة شخصية أجنبية للخطر.
ونقلت الـ"بي بي سي" ان الفتاة التي افادت بأنها أقدمت على فعلتها اعتراضا على الحرب في أفغانستان تواجه عقوبة& بالسجن قد تصل الى 15 عاما كحد أقصى. وينهي الأمير تشارلز اليوم جولته التي دامت أسبوع على المناطق البلطيقية.
وأفاد ناطق رسمي باسم جهاز الأمن أن "الفتاة ستدان بموجب الفقرة 87 من القانون التي تنص على تعريض حياة وصحة شخصية أجنبية مهمة" مضيفا: "التحقيقات لا زالت تستعرض ظروف الحادثة، ويرجح أن يكون أحد ما حرض ألينا على ما فعلته".
ويعطي القانون اللاتفي الأمير الحق في تأثير على الحكم الذي سيصدر على الفتاة في حال أحيلت القضية الى المحكمة.
وفي هذا السياق، صرح ناطق رسمي في قصر سانت جايمز الجمعة أن " المسألة تعني السلطات اللاتفية ونحن لا نريد تعطيل العملية القضائية".
وأفاد معاونون ملكيون بأنهم سيفاجأون كثيرا في حال قبل الأمير أن يشهد ضد الفتاة في المحكمة .
تجدر الاشارة الى أن الأمير لم يتأذى من جراء الحادثة التي تعرض لها حين كان يضع إكليلا من الورد على نصب الحرية التذكاري في "سنترال ريغا" ، وأفاد رسميون من القصر الملكي بعد وقوع الحادثة& بأن الأمير تعرض للإهانة.