قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
إيلاف&- وكالات: أكد مراسلو وكالات الأنباء ، أن قوات التحالف الشمالي في أفغانستان ، سيطرت على مدينة "باميان" ، وتحاصر الآن مدينة "هيرات" ، وربما تكون على أبواب العاصمة الأفغانية "كابول" خلال ساعات ، في الوقت الذي يتواصل فيه القصف الأميركي المكثف على كابول وقندهار ، ونقل شهود عيان أنه من فرط كثرة جثث مقاتلي طالبان لا يمكن دفنها ، وصارت تهدد بانتشار الأوبئة
على صعيد متصل ، فقد صرح عبد الله عبد الله وزير خارجية التحالف الشمالي المناوىء لحركة طالبان الحاكمة في افغانستان يوم الاحد بانه لا يستبعد احتمال زحف مقاتليه صوب العاصمة كابول خلال الايام القليلة القادمة.
وقال عبد الله ان حركة طالبان فقدت قوتها القتالية الرئيسية عقب الهزائم التي منيت بها في شمال البلاد خلال الساعات الثماني والاربعين الماضية.
واضاف ان قوات المعارضة تزحف الان صوب اقليم قندوز الاستراتيجي الذي يتحكم في الطرق المؤدية الى جمهورية طاجيكستان.
وقال عبد الله في مؤتمر صحفي في جبل السراج "قواتنا تتقدم تدريجيا صوب قندوز."
وقال انه كان لدى طالبان قوات قوامها 15 الف رجل في شمال البلاد وانها الان محاصرة باقليم قندوز. واضاف ان مقاتلي المعارضة على اتصال بقوات داخل الاقليم.
وفي طهران قالت الاذاعة الايرانية ان قوات المعارضة المناوئة لحركة طالبان استولت على مدينة باميان الواقعة في وسط افغانستان يوم الاحد بعد استسلام الحاكم الاقليمي للمدينة.
وقال مراسل للاذاعة الايرانية من افغانستان "مولوي اسلام حاكم باميان و300 من قواته استسلموا وانضموا الى قوات (المعارضة)."
وتابع المراسل ان قوات المعارضة استولت ايضا على مدن كاهمارد وسايغان في اقليم باميان دون اي مقاومة من جانب قوات طالبان.