قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
&واشنطن - اعلنت المستشارة الرئاسية لشؤون الامن القومي كوندوليزا رايس الاحد ان الولايات المتحدة لا تزال "تراقب عن كثب" العراق كما كانت الحال قبل اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر.
رايس

&وقالت رايس في حديث للتلفزيون الاميركي "سي ان ان" ان "العراق مشكلة للامن الاميركي ولامن جيرانه بغض النظر عن امن شعبه منذ ما قبل حرب الخليج بفترة طويلة".
&واضافت انه "من غير المستغرب اذن ان نراقب هذا النظام عن كثب كما كانت الحال قبل اعتداءت 11 ايلول/سبتمبر" ضد نيويورك وواشنطن.
&وكان وزير الخارجية الاميركي كولن باول اعلن الاربعاء ان الولايات المتحدة قد توجه انتباهها الى العراق بعد تحقيق اهداف حملتها ضد افغانستان.
إلى ذلك قالت رايس ان الولايات المتحدة لا تزال "ملتزمة جدا" في الجهود المبذولة لاحلال السلام في الشرق الاوسط.
اضافت ان الرئيس جورج بوش ووزير الخارجية كولن باول "ونحن جميعا ملتزمون جدا - منذ تسلمنا السلطة - في عملية لمحاولة تقريب الطرفين من رؤية للمستقبل".
&واضافت "وتتضمن هذه الرؤية للمستقبل بوضوح اقامة دولة فلسطينية يمكنها ان تعيش بسلام مع جارتها اسرائيل ودولة اسرائيلية تتمتع بالامن داخل حدودها".
&وردا على سؤال لمعرفة سبب عدم استقبال الرئيس بوش للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في الوقت الذي التقى فيه مرارا مسؤولين اسرائيليين، قالت كوندوليزا رايس "ليس هناك من نفور حيال الرئيس عرفات، والمسالة تتعلق بكل بساطة بعقد لقاء عندما سيكون (هذا اللقاء) هو الاكثر جدوى".
&وقالت ان الرئيس بوش "سيلتقيه، انا متاكدة من ذلك، في الوقت المناسب. ويعتبر فقط ان الوقت ليس مناسبا (بعد)".
(ا ف ب)