قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
أعلنت الحكومة الروسية يوم الاثنين ان روسيا ستخفض إنتاجها النفطي 30 ألف برميل في اليوم في الفصل الرابع من هذا العام وفي مطلع العام 2002 كما أوردت وكالة انترفاكس.
ويعتبر هذا التخفيض المعلن رمزيا إلى حد بعيد ولكنه يبقى دون تطلعات منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك".
وبحسب شركة الاستثمارات "اتون" فان "أوبك" ترغب في ان تعمد الدول الرئيسية المصدرة للنفط غير الأعضاء في الكارتل، وهي روسيا والنروج والمكسيك، إلى تخفيض إنتاجها 500 ألف برميل في اليوم، أي ما يوازي خفضا بنحو 200 ألف برميل في اليوم بالنسبة لروسيا.
وقد أعلن قرار روسيا في أعقاب لقاء بين رئيس الوزراء الروسي ميخائيل كاسيانوف ورؤساء المجموعات النفطية الروسية الكبرى، كما أوضح المكتب الصحافي للحكومة.
ويأتي إعلان الحكومة الروسية في الوقت الذي يقوم فيه وزير البترول السعودي علي النعيمي بزيارة إلى موسكو اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء للتأكد من دعم روسيا في حملة الدول المصدرة للنفط من اجل وقف تراجع الأسعار قبل يومين من اجتماع "أوبك" في فيينا.
وقد وصل النعيمي ليل الأحد الاثنين إلى العاصمة الروسية حيث يجري سلسلة لقاءات خصوصا مع نائب رئيس الوزراء المكلف صناعة الطاقة فكتور خريستنكو، كما أوضحت متحدثة باسم السفارة السعودية في موسكو.
ويسعى المسؤول السعودي قبل انعقاد اجتماع "أوبك" الأربعاء في فيينا إلى إقناع الدول المصدرة غير الأعضاء في الكارتل النفطي، لا سيما روسيا والنروج والمكسيك، بخفض إنتاجها للمساهمة في جهود المنظمة.
وكان رئيس الوزراء الروسي أكد الجمعة ان المجموعات النفطية الروسية الكبرى مستعدة لخفض صادراتها من اجل دعم أسعار النفط.