قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
لوس انجليس (الولايات المتحدة)- اتفق مسؤولون في البيت الابيض وآخرون في ستوديوهات هوليوود امس الاحد خلال اجتماع في لوس انجليس حول اهمية الدور الذي قد تلعبه صناعة السينما في الحرب ضد الارهاب.
وعقد الجانبان اجتماعا يرمي الى التفكير في طبيعة المساعدة التي يمكن لهوليوود ان تقدمها لحكومة الرئيس جورج بوش لكنهما اكدا ان هذا التعاون ليس تمهيدا لحملة دعائية.
وقال كارل روف احد المستشارين المقربين من بوش ارسل الى لوس انجليس (كاليفورنيا غرب) خلال مؤتمر صحافي "علينا ان نقر بان المعلومات الملموسة التي تنقل بنزاهة ودقة مهمة لنجاح هذا النزاع في النهاية".
واضاف "من الواضح ان المسؤولين في هذه الصناعة لهم افكارهم حول الطريقة التي يريدون بها المساهمة في جهود الحرب (...) ونريد تشجيعهم".
واوضح روف ان سبعة "مواضيع" يمكن لهوليوود ان تراهن عليها طرحت خلال الاجتماع:
- الحملة الاميركية لا تستهدف الاسلام بل الارهاب.
- الحاجة الى متطوعين للقيام بنشاطات محلية عبر البلاد.
- على الاميركيين ان يساندوا الجنود وعائلاتهم.
- اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر كانت اعتداءات ضد العالم اجمع تستلزم ردا عالميا.
- الحملة الاميركية حرب ضد الشر.
- كيفية اشاعة الطمأنينة لدى الاولاد.
- وكيفية تجنب السقوط في فخ الحملات الدعائية.
وبحسب رئيس مؤسسة "موشون بيكتور اسوسييشن" فان تعاون هوليوود قد يبدأ بسلسلة دعايات تبث في الولايات المتحدة والخارج.