قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


اسلام اباد- افادت متحدثتان باسم الامم المتحدة الاثنين ان مدينة مزار الشريف التي سيطرت عليها الجمعة القوات المعارضة لطالبان تشهد اعمال نهب وعنف منها اعدامات من دون محاكمة. وقالت ليندسي ديفيس الناطقة باسم برنامج الغذاء العالمي خلال مؤتمر صحافي في اسلام اباد "لقد علمنا بحصول اعمال نهب وخطف سكان من المدينة وقناصة يطلقون النار في الشوارع".
وقالت ان مصدر هذه المعلومات احدى المنظمات غير الحكومية لم تسمها لاسباب امنية. من جهتها تحدثت ستيفاني بانكر الناطقة باسم الامم المتحدة في اسلام اباد عن "معلومات اخرى غير مؤكدة تشير الى اعمال عنف واعدامات بدون محاكمة" مضيفة "ليس لدينا تفاصيل ولا نعلم مدى هذه الاحداث".
ولم توضح الناطقتان ما اذا كانت حركة طالبان ارتكبت اعمال العنف هذه او اعداؤها. وقالتا ان هذه الحوادث وقعت السبت والاحد. واعلن مسؤول محلي في صندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسف" شولهو هيونغ ان عناصر من التحالف الشمالي "صادروا عشر شاحنات لقافلة كانت تنقل مساعدات خلال نهاية الاسبوع".
وقال شولهو انه تم ضمان امن سائقي الشاحنات وهم "جميعا من الباشتون المجموعة العرقية التي ينحدر منها معظم عناصر طالبان. واكد انه بعد سقوط مزار الشريف مساء الجمعة مباشرة "اقتحمت مجموعة مسلحة مقر يونيسيف واخذت اجهزة الكمبيوتر والاثاث وتجهيزات الاتصالات" وان عناصر من طالبان استولوا من جهة اخرى على خمس سيارات تابعة ليونيسف لدى انسحابهم من مزار الشريف.