قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
إيلاف- المحرر السياسي: قالت قناة "الجزيرة" القطرية أن الطائرات الأميركية قصفت مكتب الجزيرة في العاصمة الأفغانية كابول، ولم تقدر بعد حجم الخسائر التي لحقت بالمكتب حتى الآن، وأكد النبأ مراسل الفضائية القطرية، التي اعتبر المراقبون أنها كانت تلتزم خطاً إعلامياً متعاطفاً مع حركة طالبان الأفغانية، ودأبت على بث تسجيلات فيديو للأصولي أسامة بن لادن، وعدد من قادة منظمة "القاعدة"، مثل، الكويتي المنزوعة عنه جنسيته سليمان بو غيث، الناطق الرسمي باسم المنظمة التي تتهمها السلطات الأميركية بتدبير تفجيرات "الثلاثاء الدامي" في 11 أيلول (سبتمبر)&الماضي، وأيمن الظواهري قائد تنظيم "الجهاد" المصري المحظور، والذراع اليمنى لابن لادن، والذي كان بيانه الأخير قد بثته الجزيرة قبل أيام، وهدد فيه الظواهري بمزيد من الهجمات ضد الولايات المتحدة الأميركية.
وقال مراسل الفضائية القطرية المثيرة للجدل في قندهار، أن زميله مراسل "الجزيرة" في كابول تيسير علوني فر من المكتب هارباً في طريقه إلى مكان مجهول، ويتوقع أن يكون قد اتجه إلى قندهار صحبة قادة طالبان الذين لاذوا بالفرار في أعقاب دخول قوات التحالف الشمالي، ومراسل الجزيرة الهارب من كابول، هو إعلامي لم يكن معروفاً في الأوساط العربية من قبل، وتعتبره مصادر أمنية عربية من المحسوبين بشدة على المقاتلين العرب في تنظيم "القاعدة"، والمعروفين بـ "الأفغان العرب"، وكان المراسل هو الوحيد الذي سمحت له حركة "طالبان" بالبقاء في "كابول"، ومواصلة التغطيات الخاصة التي انفردت بها الفضائية القطرية التي لم يعد لها مراسل، بعد دخول قوات التحالف كابول.