قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كيوتو-ايلاف: يمكن لخلايا القزحية المعالجة مختبريا والمزروعة في الشبكية ان تعين الإنسان في النظر يوم ما. اذ نجح العلماء اليابانيون من جامعة كيوتو مختبرياً في منح خلايا قزحية العين حساسية للضوء.
وذكر العالم ماسايو تاكاهاشي وزملاؤه في مجلة Nature Neurosciences انهم استخدموا خلايا القزحية المستمدة من عيون الفئران لاستنبات خلايا حساسة للضوء تشبه في عملها الخلايا العصبية في الشبكة. وأكد تاكاهاشي انهم مازالوا في مرحلة ابتدائية من العمل لكنهم يأملون منذ الآن في تعويض خلايا الشبكية " الميتة " عند المكفوفين بخلايا قزحية معالجة مختبرياً تعينهم في الرؤية.
ومعروف إن خلايا القزحية غير حساسة للضوء مثل خلايا الشبكية الا ان العلماء اليابانيين نجحوا خلال عملية الاستنبات في تسريب جين Crx اليها وهو الجين الذي يلعب دورا هاما في تكوين الخلايا المستقبلة للضوء. واتضح بعد هذا التلاعب الجيني إن خلايا القزحية بدأت تشي بعض مظاهر الحساسية للضوء مثل إفراز بروتين رودوبسين. وأجرى العلماء محاولة مماثل باستخدام الخلايا الأساسية المستمدة من أدمغة الفئران الا إن هذه الخلايا لم تكشف عن أية حساسية للضوء كما حدث مع خلايا القزحية.
ويحدث العمى الناجم عن تلف الشبكية عند الإنسان بسبب الأمراض او نتيجة التطلع بلا حذر إلى الشمس القوية مباشرة حيث يؤدي ذلك الى تلف الخلايا الحساسة للضوء. ويأمل الأطباء اليابانيون مستقبلات بمساعدة المعانين من هذا النوع من العمى عن طريق التلاعب الجيني بخلايا القزحية.