قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن -& قال مسؤولون ان الحكومة الامريكية وضعت قائمة باسماء اكثر من خمسة الاف رجل اجنبي يقيمون في الولايات المتحدة تسعي لسؤالهم عن هجمات 11 سبتمبر .
وقالت ميدني تاكر المتحدثة باسم وزارة العدل امس الثلاثاء ان الوزارة تقوم بتوزيع القائمة التي جرت صياغتها بمساعدة وزارة الخارجية وادارة الهجرة والجنسية علي 94 مكتب ادعاء اتحاديا في شتي انحاء البلاد.
ومضت تقول انها قائمة تتضمن اسماء اناس قد تكون لديهم معلومات مشيرة الي ان الحكومة تسعي لجمع ادلة تساعد علي العثور علي اي فرد قد يكون قد خطط للهجمات التي وقعت في 11 سبتمبر وللحيلولة دون وقوع المزيد من الهجمات في المستقبل.
والاسماء كلها لرجال تتراوح اعمارهم بين 18 و33 عاما ودخلوا الولايات المتحدة بتأشيرات تمنح لغير المهاجرين بعد الاول من يناير كانون الثاني عام 2000 من دول محددة.
ولم تذكر قائمة الدول المعنية. وقالت تاكر ان الدول المعنية ليست بالضرورة الدول التي ينتمي اليها الرجال الخمسة الاف وانما اماكن زارها اعوان تنظيم القاعدة قبل دخول الولايات المتحدة. والمتشدد السعودي المولد اسامة بن لادن هو المشتبه به الرئيسي وراء هجمات 11 سبتمبر التي اسفرت عن نحو 4600 قتيل بعد ان صدمت طائرات مخطوفة مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع الامريكية البنتاجون كما سقطت طائرة مخطوفة في بنسلفانيا. وانتقدت الجماعات المدافعة عن الحقوق المدنية وزارة العدل بسبب الاجراء الاخير.
وقال ديفيد كول المحامي بمركز الحقوق الدستورية والاستاذ بكلية الحقوق في جامعة جورجتاون ان الامر يبدو كما لو كان قد صدرت تعليمات
بوضع قائمة باسماء المهاجرين العرب والمسلمين الشبان علي الا تبدو وكأنها وضعت علي اساس عرقي . وباستثناء المانيا علي الارجح فمن المرجح ان تكون كل دولة في القائمة عربية او اسلامية ومن سيجري سؤالهم سيكونون اما من العرب او المسلمين.
وتشعر جماعات حقوق الانسان بالقلق ازاء السلطات الموسعة الجديدة التي منحت لوزارة العدل. ويقول جون اشكروفت وزير العدل الامريكي ان الوزارة تلقي القبض علي افراد وتنظم حملة اعتقالات للحيلولة دون وقوع هجمات ارهابية في المستقبل.
وفي مذكرة قدمت للمدعين الاتحاديين واعضاء فرق مكافحة الارهاب رفض اشكروفت المزاعم بان الحملة تعتمد علي اساس عرقي او ديني.
وقالت المذكرة التي اصدرتها وزارة العدل يوم الثلاثاء الماضي لم يجر اختيار هؤلاء الافراد علي اساس عرقي او ديني ولا للايحاء بان احدي الجماعات العرقية او الدينية اكثر ميلا للارهاب عن جماعة اخري .(الراية القطرية)
&