قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


واشنطن ـ لا يختلف اثنان على القول إن النزعة الابداعية هي احدى خواص الانسان المتفوقة، وهي حكر على بني البشر. غير ان تحدي الانسان لقدرته العقلية قد جعله يطرح السؤال التالي: هل سيأتي يوم يصبح فيه الكمبيوتر مؤلفاً موسيقياً او عالم فيزياء أو فناناً مبدعاً؟
وهذه النزعة الابداعية هي المفهوم الذي يقوم عليه اليوم عدد من مشروعات الذكاء الصناعي التي تسعى الى تحقيق خاصية الابداع داخل عقل الكمبيوتر وكان من رواد هذه المشروعات "هارولد كوهين" الذي امضى طيلة سنوات حياته العملية في تصميم برنامج يدعى "ارون" له القدرة على رسم لوحات فنية اصيلة لا تحاكي ايا من نظيراتها "البشرية".
ويقول كوهين "اننا لم نحاول الاحتكاك بعد حتى بسطح الذكاء الصناعي".
لقد استطاع كوهين تغذية البرنامج بقاعدة معرفية زاخرة بالمعلومات المتعلقة بالشكل الذي يمكن ان يكون عليه الانسان وكيفية تحرك الاجساد، كما يتفهم البرنامج ايضا كيفية تحريك فرشاة الرسم واسلوب الرسم نفسه.
ويقوم برنامج ارون على مبدأ التلاعب بالعدد الكبير جدا من هذه المتغيرات النوعية المتداخلة واستخدامها معاً من اجل خلق اعمال فنية اصيلة.
وقد علق البعض على هذا البرنامج بوصفهم اياه بالابداعية فرسوماته لا تختلف بشيء عن حقيقة الفن البشري. انها سارة للناظرين تخاطب العاطفة البشرية الامر الذي يمكنها من الاطلال في صالات العرض الفنية في الوقت الحالي. (البيان الإماراتية)
&
&