قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


دبي -& قال رئيس بنك التقوى ان البنك الذي وضعته الولايات المتحدة في قائمتها السوداء لمن يشتبه بصلتهم بالارهاب ليست له روابط باسامة بن لادن مع ان بينه وبين اقارب له معاملات تجارية. وقال يوسف ندي لتلفزيون قناة الجزيرة انه لم يسبق ان كانت هناك اي صلة بين البنك واسامة بن لادن مالية كانت ام شخصية وانه لم يلتق معه ابدا طوال حياته وليس بينهما اي اتصال. وكان مسؤولو وزارة الخزانة الاميركية قد ادرجوا بنك التقوى على انه جزء من شبكة القاعدة التي يتهمها مسؤولو الحكومة الاميركية بتمويل بن لادن
الذي تقول واشنطن انه المشتبه به الرئيسي في هجمات الحادي عشر من سبتمبر علي اميركا. واضيف البنك الي قائمة الاشخاص والمنظمات التي جمدت الولايات المتحدة اصولها.
وقال ندي ان بن لادن لا يحتفظ باي اموال بالبنك لكن عددا من افراد عائلة بن لادن لهم معاملات تجارية معه لكنهم ليسوا حملة لاسهم. واضاف ندي ان مكتب التحقيقات الاتحادي سأله عن ذلك وانه اعطاهم قائمة باسماء حملة الاسهم. وتابع قوله انه حتي الان لم يسمع من الحكومة الاميركية او اي ادارة انه يحظر العمل مع افراد عائلة بن لادن او انهم موضوعون في القائمة السوداء. وعندما سئل عما اذا كان بن لادن يملك عددا من اسهم البنك اجاب ندي بان اسماء حملة الاسهم ليست سرا وان قائمة باسماء حملة الاسهم تسلم كل عام الي البنك المركزي في جزر الباهاما. وكانت روندا باين مديرة الشؤون القانونية لمكتب المدعي العام في جزر الباهاما كارل بيثيل قد قالت ان البنك المركزي اغلق بنك التقوي في ابريل نيسان كجزء من حملة تنظيمية لتخليص الباهاما من البنوك الواجهة المسجلة في البلاد لكن ليس لها اي وجود فعلي بها. وقالت الباهاما انها سلمت طوعا سجلاتها عن البنك الي الولايات المتحدة.(الراية القطرية)
&