قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


&
&واشنطن - اعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الاميرال جون ستافلبيم الجمعة ان المعلومات حول مقتل محمد عاطف، احد قادة شبكة "القاعدة" بزعامة اسامة بن لادن، تم الحصول عليها عبر التقاط اتصالات تمت اثر غارة اميركية.
&وفي تصريح صحافي، قال الاميرال ستافلبيم "ان بين مجموعة المواقع التي استهدفت موقعا معروفا بانه مركز لقيادة طالبان والقاعدة".
&واوضح ان المعلومات حول مقتل محمد عاطف وردت "في تقارير للاستخبارات التي رصدت رسائل اثر هذا الهجوم".
&وامتنع الاميرال عن توضيح الجهات التي تبادلت هذه الرسائل ولكنه وصف المعلومات بانها "جديرة بالثقة" واشار في الوقت نفسه الى عدم وجود اي تاكيد لها حاليا.
&ووصلت الاخبار الاولى حول مقتل عاطف الى البنتاغون صباح الجمعة واعلن المتحدث ان الهجوم "يمكن ان يكون قد نفذ منذ يومين".
&واشار ايضا الى "عدم وجود اي معلومات حول وجود مسؤولين آخرين كاسامة بن لادن، الى جانبه" (عاطف) اثناء الهجوم.
&واعتبر انه "من الصعب" القول ان مقتل محمد عاطف سيكون ان تاكد، "ضربة مدمرة" لشبكة القاعدة التي يتهمها الاميركيون بالوقوف وراء اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.
&وقال "يمكننا الافتراض ان ذلك سيؤثر على عملياتهم المستقبلية وهذا جيد بالنسبة لنا" ولكنه راى ان مقتله "لن يكون له على الارجح اي اثر على عمليات سبق واطلقت او تم التخطيط لها".
&وتعتبر بعض المصادر محمد عاطف، الزعيم العسكري المزعوم لشبكة القاعدة، العقل المدبر لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر التي اودت بحياة 4500 شخص في الولايات المتحدة.
&وقال الاميرال ستافلبيم ردا على سؤال بشأن معلومات نقلتها وكالة الانباء الافغانية الاسلامية مفادها ان القائد الاعلى لحركة طالبان امر عناصر هذه الميليشيا بالانسحاب من قندهار "اشك في ذلك".
&واعتبر الناطق ان طالبان "فقدت السيطرة على ثلثي افغانستان".
&وتابع "هذا لا يعني ان مجموعات المعارضة تسيطر على هذه الاراضي" مشيرا الى "اننا نجهل من يسيطر على بعض المناطق".
&واعلن انه بحسب معلومات البنتاغون تتجه قوات تحالف الشمال (معارضة مسلحة استولت على كابول) الى مدينة جلال اباد (شرق).
&واكد قادة من الباشتون انهم طردوا طالبان من جلال اباد وحذروا قوات التحالف من السعي الى التقدم باتجاه هذه المدينة.
&وقال ستافلبيم "من غير الواضح ان جلال اباد سقطت بين ايدي قوات المعارضة". (ا ف ب)
&