قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
بغداد- ذكرت وكالة الانباء العراقية الاحد ان لاجئا عراقيا توفي مؤخرا في "ظروف غامضة" بسبب "سوء المعاملة" التي قالت ان اللاجئين العراقيين يلقونها في معسكر رفحا في السعودية مؤخرا. وقالت الوكالة ان "سوء المعاملة التي يلقاها العراقيون في مخيم رفحا السعودي من قبل السلطات السعودية أدى الى وفاة المواطن اركان جليل جنير حمد في ظروف غامضة".
واوضحت ان وزارة الخارجية العراقية تسلمت عن طريق مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في بغداد "نسخة من شهادة وفاة المواطن اركان والمستمسكات الاخرى التي تثبت وفاته"، موضحة ان السلطات السعودية "ادعت ان وفاته جاءت بسبب حريق نشب في المخيم". واضافت الوكالة ان والد المواطن المتوفي الذي يسكن في مدينة بغداد "تقدم بطلب الى وزارة الخارجية العراقية ذكر فيها انه علم بوفاة ابنه في ظروف غامضة وطلب مساعدته في التعرف على ظروف وفاة ولده".
واشارت الوكالة الى ان "وزارة الخارجية العراقية قامت بدورها بالطلب من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في بغداد مفاتحة السلطات السعودية من خلال مكتب المفوضية هناك لتزويدها بشهادة وفاة المواطن العراقي".
وكانت السعودية اقامت مخيم رفحا في 1991 لاستيعاب حوالى ثلاثين الف لاجئ عراقي فروا من بلادهم الى السعودية خلال حرب الخليج (1991). وعملت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالتعاون مع السلطات السعودية على اعادة توطين لاجئي المخيم في دول اخرى ونقل نحو 25 الفا منهم الى ايران والولايات المتحدة والسويد واستراليا وكندا، بينما عاد بعضهم الى العراق.
ولم يبق في المخيم حاليا سوى حوالي 5200 لاجئ يؤكد معظمهم انهم يشعرون باليأس والاحباط بسبب عجزهم عن الهجرة الى بلد آخر او العودة الى العراق بعد توقف برنامج اعادة توطينهم في 1997.