قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن- رفض مسؤول في تحالف الشمال الاحد الفكرة بان الفصائل الافغانية غير قادرة على ان تتوحد مؤكدا ان الافغان قادرون بالعكس على ان يجدوا وحدهم صيغة خاصة بهم لتشكيل حكومتهم.
وردا على سؤال لشبكة التلفزيون الاميركية "سي ان ان" حول تصريحات السفير الاميركي السابق في الامم المتحدة ريتشارد هولبروك، قال هارون امين "انه سفير جيد (...) ولكني اعتقد باننا قادرون اذا ما تركنا وحدنا وحصلنا على المساعدة المناسبة، على ايجاد صيغة خاصة لتشكيل حكومتنا".
واضاف امين "لقد وجدناها عام 1747" في اشارة الى تاريخ انشاء اخر امبراطورية افغانية كبيرة.
وفي مقال نشرته مؤخرا صحيفة "واشنطن بوست" الاميركية، كتب هولبروك ان الافغان "تقاتلوا فيما بينهم منذ فترة طويلة ويصعب عليهم الان تشكيل قوة امنية متحدة".
من ناحية ثانية، نقلت صحيفة "دون" الباكستانية اليوم الاثنين عن مسؤول عسكري في طالبان قوله ان قوات طالبان المحاصرة في ولاية قندز مستعدة للاستسلام ل"سلطة افغانية محايدة تحت اشراف الامم المتحدة" الا انها لن تستسلم باي حال لقوات التحالف الشمالي. واجرت الصحيفة الباكستانية الحديث الهاتفي عبر الاقمار الاصطناعية مع الملا فاضل الذي قدمته على انه "المسؤول العسكري الاساسي لطالبان في المنطقة الشمالية".
وقال الملا فاضل "لقد سمحنا لحاكم الولاية باتخاذ كل الاجراءات في هذا الصدد". وحسب الصحيفة الباكستانية فان قوات طالبان في قندز وضعت اربعة شروط للاستسلام هي :
- ان يتم الاستسلام لسلطة افغانية محايدة تحت اشراف الامم المتحدة.
- ان يتم تسليم المقاتلين الاجانب -بينهم عرب وشيشان من انصار اسامة بن لادن
- الى الامم المتحدة لضمان نقلهم الى بلدانهم.
- ان تسلم الاسلحة الثقيلة الى سلطة محايدة.
- ان يتم انشاء ممر آمن خارج قندز لمقاتلي طالبان يتيح لهم العودة الى منازلهم. واوضح الملا فاضل ان قوات طالبان لن توافق مهما حصل على الاستسلام لقوات تحالف الشمال.
واضاف "نحن لا نثق بهم". واعلن الملا فاضل ان اكثر من الف شخص قتلوا خلال الايام القليلة الماضية في الولاية نتيجة القصف الاميركي العنيف.
وكتبت صحيفة "دون" الباكستانية ان "الطالبان في قندز في غاية القلق بعد ان تنامت اليهم اخبار المجازر التي ارتكبتها قوات الشمال في مزار الشريف وكابول بحق مقاتلي طالبان والقاعدة".
وكان وزير الداخلية في التحالف الشمالي يونس قانوني قال الاحد في كابول ان مسؤولين في طالبان محاصرين في قندز اتصلوا بمسؤولين في التحالف الشمالي بهدف الاستسلام لهم.
ومما قاله قانوني "وقعت معارك متفرقة بين التحالف الشمالي وقوات طالبان خلال النهار الا ان قادة من طالبان اتصلوا بنا واعربوا عن رغبتهم بالاستسلام من دون شروط".
واضاف قانوني "الا ان بعضهم طلب ضمانات تتعلق بسلامتهم بينما عرض بعضهم الاخر القتال الى جانب قوات التحالف الشمالية".
وتحاصر قوات التحالف الشمالي حاليا في منطقة قندز الاف المقاتلين الافغان من طالبا.