قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


دبي- اثار برنامج "ارهابيات" الذي كان من المقرر مبدئيا ان يحمل عنوان "شارونيات" غضب اسرائيل التي عبرت عن "اشمئزازها" منه وهددت برفع "القضية" الى الامم المتحدة، مشاعر الفخر لدى بطله داود حسين الذي اعتبر رد الفعل هذا "وساما على صدره".
ويتناول البرنامج الساخر الذي تم انتاجه لشهر رمضان وتعرضه قناة ابوظبي الفضائية، في ثلاثين حلقة، شخصية رئيس الوزراء ارييل شارون ومن خلاله الممارسات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين.
وفي احدى الحلقات، يظهر داود حسين مجسدا دور شارون وهو يحمل زجاجة مملوءة بالدماء، يوضح انها لاطفال عرب ويؤكد انه "شرب منها حتى الارتواء" امام رجل في دور يهودي متشدد يعبر عن سروره ايضا.
وتناولت الحلقة من البرنامج التي عرضت مساء امس الاحد قصة حمار يفضل البقاء حمارا على ان يحوله مارد الى انسان اسمه "شارون".
ويثير البرنامج الذي الفه المصري يوسف معاطي، مؤلف مسرحية "بادي غارد" لعادل امام، اهتمام شريحة كبيرة من المشاهدين العرب.
وعبر وزير الخارجية الاسرائيلي شيمون بيريز امس الاحد عن "اشمئزازه" من البرنامج، معتبرا انه "يكشف المستوى الهابط لهذه المحطة التلفزيونية".
واوضح الامين العام للحكومة الاسرائيلية جدعون سار مساء امس ان بيريز اصدر "توجيهاته رفع شكوى قاسية الاثنين الى الامم المتحدة".
ورأى سار في اعقاب اجتماع للحكومة الاسرائيلية ان "الحكومة تعتبر هذا البرنامج خطيرا جدا ويعكس ثقافة تحريض على الكراهية"، معتبرا انه "يذكر بفترات قاتمة من التاريخ ويتضمن بعدا معاديا للسامية بوضوح".
لكن الفنان الكويتي داود حسين اكد ان برنامجه "لم يتعرض للسامية لا من قريب ولا من بعيد"، مؤكدا ان "همه الوحيد هو فضخ شخصية شارون السفاح والمجرم الذي يحفل سجله بالكثير الكثير من الدموية والعنف ضد العرب والمسلمين".
واضاف حسين في تصريحات نشرتها صحيفة "الرأي العام" الكويتية اليوم الاثنين ان "شارون لا يحتاج في الواقع الى برنامج ليكشف حقيقته فهي معروفة من المذابح التي ارتكبها ضد الفلسطينيين منذ الأربعينات الى الحروب ضد العرب (...) الى مذبحة صبرا وشاتيلا واخيرا لا آخرا المذابح اليومية التي يرتكبها الآن ضد العرب والمسلمين في الاراضي المحتلة".
وكان داود حسين صرح قبل بدء عرض البرنامج مع بداية شهر رمضان انه يهدي هذا العمل الذي كان من المقرر مبدئيا ان يحمل اسم "شارونيات" الى "شهداء الانتفاضة الفلسطينية الباسلة الذين دفعوا دماءهم للدفاع عن المقدسات العربية".
واوضح مخرج البرنامج الكويتي احمد الدوغجي ان تغيير اسم البرنامج من "شارونيات" الى "ارهابيات" جاء "رغبة منا في عدم تعظيم" ارييل شارون.
واعتبر ان "ما تطرق اليه البرنامج حقيقي ونكشف من خلاله وحشية شخص كشارون"، مؤكدا ان "اسرائيل حاربت العرب والمسلمين كثيرا ولم يفعل احد ما تفعله اسرائيل".
وهذه هي المرة الثانية التي تعبر فيها اسرائيل عن غضبها على احدى وسائل الاعلام العربية التي تتمتع بشعبية كبيرة بين المشاهدين العرب.
وكانت الدولة العبرية حملت مؤخرا بعنف على قناة "الجزيرة" الفضائية واتهمتها بانها "تستخدم منبرا للتحريض على اسرائيل وكادت تحظر بثها بالكابل بسبب تغطيتها الانتفاضة.
وكان العرب الاسرائيليون خصوصا يتابعون هذه القناة مؤكدين انهم يرون فيها مصداقية اكبر من باقي الشبكات.
واكد احمد علي البلوشي مدير مؤسسة الامارات للاعلام التي تشرف على قناة ابوظبي الفضائية ان "ردة الفعل الاسرائيلية تحصيل حاصل وما دام البرنامج اغضب الحكومة الاسرائيلية فلن نتوانى في انتاج جزء ثان اذا استدعى الامر".
وردا على الموقف الاسرائيلي، اكد داود حسين انه يعتبر هذا العمل "وساما على صدره ما دام قد اثر على الكيان الصهيوني".