قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


الدوحة- صرح سفير حركة طالبان في باكستان عبد السلام ضعيف اليوم الثلاثاء ان الحركة فقد اثر الاصولي المتطرف اسامة بن لادن منذ دخول التحالف الشمالي كابول "حيث كان موجودا".
وقال ضعيف في تصريح لقناة "الجزيرة" الفضائية ان "بن لادن كان في كابول عندما سقطت (في 13 تشرين الثاني/نوفمبر) ثم خرج ولم نعلم ما اذا ظل في افغانستان او خارجها".
يذكر ان الحركة الاصولية المتشددة التي استولت على السلطة في كابول في 1996 قد تراجعت الى قندز (شمال) وقندهار (جنوب) آخر معقلين لها امام تقدم قوات التحالف الشمالي التي استفادت من الحملة الاميركية.
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش صرح الاثنين ان القوات الاميركية تضيق الخناق على بن لادن المشتبه به الرئيسي في الاعتداءات التي استهدفت الولايات المتحدة في 11 ايلول/سبتمبر الماضي.
من جهة اخرى، قال ضعيف ان محمد عاطف احد مساعدي اسامة بن لادن والقائد العسكري لتنظيم "القاعدة" قتل في "قندهار" معقل حركة طالبان.
واضاف "لقد استشهد قرب سوق في قندهار"، بدون ان يذكر اي تفاصيل عن ظروف قتله.
وكانت وزارة الدفاع الاميركية اعلنت ان محمد عاطف قتل "في قصف قرب كابول" خلال تقدم القوات المناهضة لطالبان الى العاصمة الافغانية.
والمح ضعيف ردا على سؤال الى مقتل "عناصر آخرين" في تنظيم "القاعدة" الذي يضم خصوصا عربا، في القصف الاميركي.
وقال سفير طالبان "انها حرب والخسارة عادية. لقد استشهد اخواننا العرب ربما بالآلاف لكن ليس لدي اي تعداد دقيق".
من جهة اخرى، رأى ضعيف ان المشاورات التي تجريها الامم المتحدة لتنظيم مؤتمر للفصائل الافغانية من اجل تشكيل حكومة تحالف وطني في افغانستان هي "مؤامرة سياسية".
وقال "انها مؤامرة والذين يذهبون (الى المؤتمر) ليسوا صادقين. انها مؤامرة سياسية ليس منها فائدة ونحن لا نريد الاشتراك في هذه المؤامرة".