قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
قال محمد الشارخ رئيس مجموعة المعلومات العالمية صخر: ان تحسن البنى التحتية للاتصالات، وتسارع انتشار الانترنت، والأهمية الخاصة التي بدأت بعض الحكومات العربية، كحكومة دبي، توليها للمشروعات الالكترونية وللمبدعين، وقوانين حماية الملكية الفكرية التي بدأ تطبيقها في العديد من البلدان العربية، هي بمجموعها عوامل مهمة، تخلق مناخا ايجابيا للاستثمار في تقنية المعلومات العربية·
وعرض الشارخ في كلمته التي ألقاها ضمن فعاليات المؤتمر التاسع لرجال الاعمال والمستثمرين العرب الذي عقد في دبي العوامل التي دفعته لتأسيس شركة صخر في الكويت عام ،1982 فقال: كان لولادة الكمبيوتر الشخصي عام ،1981 أثر بالغ الأهمية في انتشار استخدام الكمبيوتر عالميا، لكن انتشاره عربيا كان مرهونا بتطوير تقنيات خاصة باللغة العربية، وهذا ما دفعنا لتأسيس شركة صخر، وتحديد هدفنا الأساسي في الاستثمار في تقنيات المعالجة الطبيعية للغة العربية· وأضاف ان حوالى 100 شخص ساهموا ولمدة 12 عاما متواصلة في الابحاث الخاصة بتقنيات اللغة العربية·
وتحدث عن العقبات التي واجهت صخر أثناء مسيرتها، كصغر حجم الأسواق وقرصنة البرامج والخصائص المعقدة للغة العربية· وأشار الى ان العديد من العقبات بدأت بالتراجع· فانتشار الانترنت يساهم في توسيع الأسواق، كما بدأت الحكومات العربية تولي اهتماما كبيرا لتطوير البنى التحتية للاتصالات، وللتجارة الالكترونية، وأنجزت حكومة دبي مشاريع ريادية، كمدينة دبي للانترنت ومدينة دبي للاعلام وحكومة دبي الالكترونية·
وقال الشارخ ان وحدة الابحاث في الشركة درست بعمق استخدام الانترنت في البلدان العربية وتوصلت الى ان أعداد مستخدمي الانترنت الذين لا يستطيعون الاستفادة جيدا من محتويات ويب غير العربية هي بازدياد مطرد· وتوقعت الدراسة أن يبلغ تعداد هذه الفئة من المستخدمين حوالى 2,5 مليون، مع نهاية هذا العام، اي بنسبة 50 بالمئة من مستخدمي انترنت العرب، البالغ عددهم حوالى 5 ملايين مستخدم· وأشارت الدراسة الى ان هذه الفئة التي لا تستفيد جيدا من محتويات ويب غير العربية ستشكل الاكثرية الكبرى من مستخدمي انترنت العرب، إذ يتوقع ان ترتفع نسبتها بمعدل يتراوح بين 5 و7 بالمئة، سنويا لتصل عام 2005 الى 67 بالمئة من 25 مليونا، هو العدد الاجمالي المتوقع لمستخدمي انترنت العرب ذلك العام·
وعرض التقنيات والحلول المميزة التي طورتها صخر، عبر استثمارات طويلة الاجل، كالترجمة ومحرك البحث الادريسي ونظام ادارة التعليم عبر الانترنت والآلة القارئة للمكفوفين ونظام ادارة الوثائق آراب دوكس، ونظام نشر وادارة محتويات مواقع انترنت العربية· وأشار الشارخ الى ان حكومة دبي الالكترونية تبنت محرك البحث الادريسي ضمن موقعها نتيجة لترشيحه من قبل انظمة البيانات الالكترونية س، الجهة الاستشارية العالمية في مجال تقنية المعلومات والمتخصصة في شؤون الحكومات الالكترونية باعتبار ان الادريسي حصيلة متطورة للأبحاث المعمقة، ونتاج رائد لتقنيات صخر المتقدمة في مجال المعالجة الطبيعية للغة العربية ذجخ، التي تتكامل وتقنيات البحث والاسترجاع في النصوص والمستندات·
وتطرق الشارخ إلى الخدمة الجديدة المبتكرة التي أطلقتها صخر باسم جهينة فقال ان هذه الخدمة تراقب مئات المواقع العربية والانجليزية الموجهة للمنطقة، على مدار الساعة وتكتشف المقالات الحديثة وتصنفها ضمن موضوعات رئيسية وفرعية بسرعة فائقة ثم تعرضها ضمن بوابة عجيب· كوم·
وتحدث الشارخ عن مسيرة الشركة، فقال ان صخر نقلت مكاتبها الى القاهرة عام 1990 كونها المركز الرئيسي للمبرمجين العرب، ثم افتتحت مكاتب جديدة لها في مدينة دبي للانترنت عام ،2000 بعد ان تحولت دبي الى عاصمة اقليمية لتقنية المعلومات·
وختم الشارخ كلمته بابراز أهمية الاستثمارات العربية في تقنية المعلومات، فهي تساعد على نمو الاقتصاديات العربية، وتبقي قسما أكبر من الأموال العربية في المنطقة، وتساعد على ايجاد وظائف عديدة للكفاءات العربية، بالاضافة الى كونها توفر عوائد أكبر للمستثمرين·