قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ياسر رشيد من جدة -رفعت فرق العمليات في الدفاع المدني درجة استعداداتها خلال رمضان بزيادة عدد أفراد العاملين في غرف العمليات التي تتلقى أكثر من 25 بلاغا يوميا، وكذلك العاملون في الميدان·
وأوضح العقيد محمد الغامدي مدير إدارة الدفاع المدني في جدة أن غرفة العمليات تعمل على مدار الساعة وتتلقى بلاغات المواطنين والمقيمين حول كل ما يخص أجهزة الدفاع المدني مثل عمليات الإطفاء أو الإنقاذ أو الإسعاف، بجانب استفسارات عن أمور السلامة واشتراطات التصاريح·
وتتمثل فترات ذروة نشاط غرف العمليات في الفترة من بعد صلاة العصر حتى أذان المغرب، ومن بعد صلاة التراويح حتى بعد منتصف الليل، وهي الفترة التي تكثر فيها تحركات الأهالي في مناطق متعددة& سواء في الأسواق أو الشوارع·
ولم يستبعد العقيد الغامدي وجود بلاغات كاذبة مؤكدا أنها قليلة ولا يتم التعامل معها في الغالب، لوجود أجهزة كشف الأرقام لدى غرف العمليات، بجانب خبرة العاملين في الغرف بنوعية المتصلين وأغراضها، حيث تأتي البلاغات الكاذبة عادة من كبائن الاتصالات للتضليل وعدم معرفة المصدر، لكن غرف العمليات تعمل وفق ضوابط محددة يصعب على المضللين اختراقها·
وحول كيفية تعامل غرفة العمليات مع أصحاب البلاغات، بين الغامدي أن أفراد الغرف مدربون على كيفية التعامل مع حالات الحرائق وعمليات الإنقاذ وتهدئة المتصلين قدر الإمكان وتعليمهم كيفية استخدام معدات السلامة حال حدوث أي طارئ·
وكشف الغامدي عن أسلوب لتقييم أداء أفراد الغرف يتمثل في وجود أجهزة تسجيل لكل فرد يتم من خلالها التعرف على كيفية تعامله مع الحادث وطريقة الرد المناسبة وتوجيه فرق الإطفاء للمواقع المطلوب تغطيتها، بحيث لا تتجاوز نقطة انطلاق فرق الدفاع المدني لأي طارئ داخل مدينة جدة سبع دقائق·
وحول خطة عمل إدارة الدفاع المدني في مدينة جدة خلال رمضان، أفاد الغامدي أنه تم تقسيم المدينة إلى ثلاثة أقسام جنوب ووسط وشمال، مع تأمين 66 دورية راجلة وراكبة تعمل على مدار الساعة، بجانب فرق إطفاء تعمل في وحدات بشكل مؤقت لمساندة الفرق الرسمية، 12 وحدة إضافية، 24 وحدة رئيسية موجودة بشكل مستمر، وفرقتين موسميتين على خط الحرمين في مركز بحرة ومحطة الميزان على طريق المدينة·

(الخبر منشور في الاقتصادية عدد يوم الثلاثاء الموافق 20 - 11 - 2001)