قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
&واشنطن - اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش الثلاثاء خلال استقباله رئيسة الفيليبين غلوريا ارويو في البيت الابيض ان الولايات المتحدة ستحارب الارهاب "اينما وجد".
&وقال "ان الحرب ضد الارهاب لا تجري فقط في افغانستان، يتوجب علينا
بوش وارويو
&محاربة الارهاب اينما وجد". واضاف "السيدة ارويو تفهم انه آن الاوان الان للتصدي للارهاب".
&لكن بوش استبعد ارسال مقاتلين اميركيين الى الفيليبين لدعم قواتها في الحرب ضد مجموعة ابو سياف الارهابية المرتبطة بشبكة القاعدة.
&واشار الى ان لرئيسة الفيليبين "رؤية واضحة" حول محاربة هذه المجموعة الارهابية وان "ثقتها كبيرة بقدرة" القوات الفيليبينية على الانتصار في هذه الحرب. واضاف "ولكننا نريد مساعدة قواتها".
&وحرص بوش من جهة اخرى على التذكير بما سبق وقاله بالامس ان القضاء على اسامة بن لادن في افغانستان لن يكون مهمة سهلة. واضاف "دخلنا في مرحلة صعبة على المسرح الافغاني. ونخشى ان نبقى فيها فترة طويلة لكننا سنبقى حتى تحقيق اهدافنا".
&وقال "لكن سيكون هناك جبهات اخرى ... واماكن اخرى حيث يتوجب علينا القضاء على القاعدة والمنظمات الارهابية الاخرى".
&وكانت الولايات المتحدة قد ارسلت مؤخرا مستشارين عسكريين لمساعدة الفيليبينيين في هجومهم على ابو سياف.
&وقد اشتهر ابو اسياف في العالم اجمع عبر قيامه بخطف مسيحيين واجانب في جنوب الفيليبين منذ سنوات.
&والعملية الاخيرة التي قام بها تعود الى 27 ايار/مايو الماضي عندما خطف ثلاثة اميركيين و17 فيليبينيا رهائن في منتجع سياحي في جزيرة بالاوان.
&واضاف بوش ان "الفيليبين حليف كبير، هم اصدقاء مقربون وسنتعاون مع رئيستها كما ترغب لانقاذها من ابو سياف".
&ولاحظت الرئيسة الفيليبينية من جهتها انها تستفيد حتى الان من المساعدة الاميركية في مكافحة هذه المجموعة. وقالت "اننا نستفيد من اطار يغطي حاجاتنا على الصعيدين الدبلوماسي والمعنوي بتقديم مساعدة تقنية وعسكرية. لدينا مستشارون اميركيون ولدينا ايضا معدات اميركية". واشارت الى ان هذه المساعدة كافية حتى الان.