قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طورخم (باكستان)- نقلت جثث الصحافيين الاربعة الذين قتلوا الاثنين في افغانستان على الطريق بين جلال اباد وكابول اليوم الاربعاء الى باكستان حيث ستسلم الى السفارات المعنية.
ونقلت جثث الصحافيين من جلال اباد شرق افغانستان الى مدينة طورخم الحدودية شمال غرب باكستان في سيارتين تابعتين للجنة الدولية للصليب الاحمر، على ان تنقل بعد ذلك الى "كلية خيبر الطبية"، معهد الطب الشرعي في بيشاور شمال غرب باكستان.
وقال مسؤول في الصليب الاحمر طلب عدم كشف هويته "لقد قتلوا بطريقة وحشية"، موضحا ان الجثث تحمل اثار رجم بالجحارة ورشقات رشاشة، وخصوصا على مستوى الصدر.
وكان زملاء الصحافيين الذين قتلوا موجودين في طورخم لاستقبال الجثث. وقتل كل من ماريا غرازيا كوتولي المراسلة الايطالية لصحيفة كورييري ديلا سيرا وهاري بورتون المصور الاسترالي لوكالة رويترز البريطانية وخوليو فوينتيس العامل في صحيفة ايل موندو الاسبانية وعزيز الله حيدري المصور الافغاني لوكالة رويترز الاثنين على يد مجهولية وهم يحاولون التوجه الى كابول.
وسيدفن المصور عزيز الله حيدري بعيد ظهر اليوم الاربعاء في اسلام اباد وفق ما افادت الصحف الباكستانية. ولم تعرف هوية القتلة. وبحسب الشهادات التي تم جمعها بعد الحادث المفجع، كان الصحافيون في سيارتين تتقدمان قافلة صحافية متوجهة الى كابول حين هوجموا في منطقة ساروبي الجبلية المقفرة التي تعتبر منطقة خطرة للغاية.
وعثر مقاتلون تابعون لسلطات جلال اباد امس الثلاثاء على جثثهم متروكة على حافة الطريق ونقلوها الى المدينة.