قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة&- ذكر خالد ابو العلا مسؤول الارتباط العسكري الفلسطيني في جنوب قطاع غزة اليوم الاربعاء ان الجانب الفلسطيني قدم احتجاجا وشكوى رسمية للجانب الاسرائيلي على منع مرور سيارة اسعاف فلسطينية تقل مريضا فلسطينيا توفي على الحاجز العسكرى الاسرائيلي غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة.
وقال ابو العلا& "ان السلطة الفلسطينية قدمت شكوى رسمية واحتجاجا الى الجانب الاسرائيلي عبر الارتباط العسكرى الفلسطيني اليوم على قيام جنود الجيش الاسرائيلي المتواجدين على حاجز تل السلطان غرب مدينة رفح بمنع مرور سيارة اسعاف فلسطينية كانت تقل المريض سامي بصلة الذي يعاني من عدة امراض الى مستشفى رفح جنوب قطاع غزة".
&وبصلة هو من سكان منطقة المواصي التي تخضع للسيطرة الاسرائيلية الامنية الكاملة وتقع في محيط مجمع مستوطنة غوش قطيف. واشار ابو العلا الى "ان الارتباط العسكرى الفلسطيني كان اخطر الجانب الاسرائيلي ان هناك مريضا وضعه حرج جدا وبحاجة بسرعة لنقله الى المستشفى الا ان جنود الحاجز عمدوا الى تاخير مرور سيارة الاسعاف مما ادى الى وفاته على الحاجز".
واوضح "ان الجيش الاسرائيلي يقوم منذ فترة بفرض اجراءات تعسفية بحق سكان المواصي حيث تمنعهم منذ عدة ايام من العودة الى منازلهم بعد ان قامت باجراء عنصرى من خلال ترقيم بطاقة الهوية لسكان المواصي بارقام خاصة". واضاف المسؤول الفلسطيني الامني "ان الجيش الاسرائيلي يقوم منذ عدة ايام ايضا بمنع المحاصيل الزراعية من الخروج من منطقة المواصي علما بانها مصدر رزق رئيسى لسكانها، ويمنع دخول اى من اقارب هولاء السكان من لا يقطن في المنطقة".
واشار ابو العلا الى انه "وفقا الى اتفاق اوسلوا الموقع بين منظمة التحرير والحكومة الاسرائيلية 1993 هناك ثلاثة طرق للدخول والخروج من المواصي للفلسطينيين. ويقطن في منطقة المواصي خمسة الاف فلسطيني". وكان الطبيب علي موسى مدير مستشفى رفح الحكومي افاد صباح اليوم الاربعاء ان فلسطينيا مسنا مريضا توفي فجرا على حاجز عسكري اسرائيلي غرب رفح جنوب قطاع غزة.
وقال الطبيب موسى لوكالة فرانس برس ان "الفلسطيني المسن سامي بصلة (56 عاما) الذي يعاني من مرض في القلب وضغط الدم توفي فجر اليوم بسبب منعه من قبل الجيش الاسرائيلي على حاجز عسكري غرب محافظة رفح (مدينة ومخيم) جنوب قطاع غزة من الوصول الى المستشفى برفح". يذكر ان عددا من الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة قد توفوا على حواجز عسكرية اسرائيلية لنفس الاسباب التي قضى فيها المريض بصلة وفقا لمؤسسات حقوق الانسان الفلسطينية.