قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
لندن ـ علي المعني: اعرب اصدقاء واقارب تيسير علوني مراسل فضائية "الجزيرة" القطرية في افغانستان عن قلقهم العميق على حاله النفسي والمهني بعد انباء وردت من العاصمة القطرية ان علوني عاد ليل الثلاثاء ـ الاربعاء آتيا من باكستان.
وعلوني السوري الاصل والحامل للجنسية الاسبانية يعمل منذ ثلاث سنوات مراسلا& للجزيرة في افغانستان، وكانت له علاقات قوية مع حركة الطالبان التي حكت البلاد لخمس سنوات، كما كان يحظى بعلاقات متميزة خدمته وفضائيته مع شبكة (القاعدة) التي يتزعمها اسامة بن لادن.
وتفرد علوني بتقارير اخبارية حية من كابول قبيل الهزيمة الماحقة التي حلت بالطالبان، كما انه الوسيلة الناقلة لأشرطة الفيديو التي كان مسجلة بصوت وصورة زعيم (القاعدة) بن لادن، وهي اذيعت من "الجزيرة" مرات عديدة وتناقلتها عنها وسائل اعلام دولية كثيرة.
ووسيلة الاعلام التي نشرت خبر وصول المراسل علوني الى الدوحة كانت جريدة "الشعب" القطرية في عددها الصادر الاربعاء، وقالت انه في صحة جيدة ويتمتع بمعنويات "نفسية" عالية.
واعرب اصدقاء واقارب لعلوني عن قلقهم على وضعه المعنوي والنفسي وكذلك المهني، وقالوا ان اختفاءه هذه الفترة منذ خروجه من كابول قبل ثمانية ايام يثير تساؤلات محيرة على وضعه الصحي والنفسي،
وتساءلوا عن معنى اعادته كصحافي يجب ان يبقى يواصل مهماته في الموقع الذي يمكنه فيه خدمة محطته الفضائية، ويشار الى "الجزيرة" لم تنشر اية اخبار عن مراسلها علوني منذ اختفائه الى حين ظهوره في الدوحة.
وحاولت "ايلاف" الاتصال بمكتب فضائية "الجزيرة" في لندن للاستفسار عن اوضاع المراسل علوني، لكن مقسم الهواتف المحلي في العاصمة البريطانية قال انه لا يوجد أي رقم هاتفي باسم "الجزيرة" التي تبين ان عامل الهاتف يعرف اسمها جيدا من خلال متابعتة الاستماع الى اشرطة بن لادن التي كانت تبثها او تنقلها عنها القنوات البريطانية.
وكانت "الجزيرة امتنعت عن اذاعة آخر شريط ارسله اليها اسامة بن لادن، ولم تذكر اسبابا لذلك، ولكن علم من مصادر مطلعة "ان الشريط كان يتضمن انتقادات من صديق الامس الى الفضائية القطرية". وعلم ان فضائية "المستقبل" اللبنانية اشترت حق بث الشريط.
وكان الخلاف بين بن لادن و"الجزيرة" قد اشتعل على ما يبدو على خلفية الانتقادات التي وجهتها مصادر قرار كبيرة في الغرب الى تلك الفضائية التي "استخدمت حرية التعبير لتكون لسانا لأكبر رجل مطلوب رأسه حيا او ميتا بتهمة تورطه في اعمال ارهابية".
وكانت كل من لندن وواشنطن حذرتا جميع الوسائل الاعلامية البريطانية والاميركية والأخرى الصديقة من مغبة الاستمرار في بث اشرطة بن لادن "على اعتبار انها قد تحمل رسائل كودية الى الانصار في الخارج لتنفيذ مهمات ارهابية".
وفي وقت سابق قيل ان امير قطر الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني& وجه تحذيرا في اتصال مع زعيم شبكة (القاعدة) من مغبة احتمال عناصره باعمال ارهابية ضد مؤتمر منظمة التجارة الدولية الذي استضافته قطر اخيرا.
ولم تنف المصادر القطرية انباء ذلك الاتصال بين الرجلين، ويذكر ان امير قطر هو رئيس القمة الاسلامية حاليا.
واخيرا، فانه في روايتها عن عودة علوني الى الدوحة فان "الشعب" القطرية نقلت عنه قوله انه غادر كابول ليل 13 و 14 الشهر الحالي اثر غارة جوية اميركية على كابول، وقالت ان "يتمتع بصحة جيدة ونفسية جيدة". وعمل علوني قبل "الجزيرة" محررا في وكالة الانباء الاسبانية لمدة عشر سنوات.
&
&
&