قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ريو دي جانيرو- تسببت الامطار الغزيرة التي تساقطت منذ الجمعة الماضي في جنوب شرق البرازيل وتلتها فيضانات بمقتل 16 شخصا وتركت اكثر من 2700 شخص اخرين من دون مأوى. واشارت حصيلة للدفاع المدني نشرت اليوم الخميس في ولاية اسبيريتو سانتو الفدرالية (جنوب شرق) الى ان 11 شخصا لقوا مصرعهم واكثر من 2700 باتوا من دون مأوى. وفي ولاية ميناس جيرايس الاقل تضررا سقط خمسة اشخاص ضحايا العواصف الهوجاء التي ضربت المنطقة.
واعلنت سلطات ولاية اسبيريتو سانتو الواقعة على الحدود مع ولاية ريو دي جانيرو حالة الكوارث في 29 من اصل التجمعات ال78 في المنطقة. وقد انهارت مئات السدود الصغيرة التي بنيت بصورة غير مشروعة خلال السنوات الثلاث الماضية لمكافحة الجفاف. وفي محلة جاغواريه دمر 145 سدا فيما دمر 160 سدا اخر في ريو بانال و80 في نوفا فينيسيا. واعلن وزير البيئة المحلي سافيو مارتينز ان انهيار هذه السدود تسبب بجرف عدد كبير من الطرقات حيث قطعت حركة السير.
وظهرت الحفر في البعض منها. وتوقفت حركة المرور ايضا في ثلاثة امكنة مختلفة على الطريق السريع الذي يعبر الولاية متسببة بخسائر مادية يومية قدرت ب180 الف ريال (70 الف دولار) لشركة النفط البرازيلية (بتروبراز) التي لم يعد بامكانها نقل النفط المستخرج في المنطقة. وقالت المصلحة الوطنية للطرق انها بحاجة لثلاثة مليارات ريال (17،1 مليون دولار) لاصلاح الطرقات المتضررة.