قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الإسكندرية : ضحى خالد
لعب الحب برأس الراقصة وتمكن من قلبها ، فتركت زوجها الطبال لتتزوج من موظف بمدينة الاسكندرية الساحلية في مصر ، قبل أن تحصل على الطلاق من "الطبال" ، لتجمع بين زوجين في وقت واحد ، متخلية بذلك عن خمسة آلاف جنيه شهرياً ، هي حصيلة عملها في الملاهي الليلية والأفراح .
تلقي مدير أمن الاسكندرية بلاغاً من أحمد ـ 29 سنة "طبال" بوجود زوجته بمنطقة الجمرك ، صحبة أحد الأشخاص بعد أن اختفت عن الأنظار منذ 6 أشهر متخلية عن كافة التزاماتها تجاه بالملاهي الليلية والافراح المتعاقدة عليها.
أمر مدير المباحث الجنائية بالتحري حول البلاغ ومدي مصداقيته ، فتبين من التحريات أن المدعوة زينب عبدالحميد رشوان وشهرتها "فيفي" 32 سنة ومقيمة بالسويس تزوجت من المبلغ منذ 5 سنوات وهو يعمل كطبال ويصاحبها في جميع فقراتها الراقصة بالملاهي الليلية والافراح حيث يتولي جمع "النقطة" والاتفاقات المالية ومنذ عامين تعرفت علي "ماجد" 29 سنة "موظف" من وراء الزوج ، ونما الحب بينهما وعندما سافر الموظف إلي الاسكندرية لحقت به وأعلنت عن اعتزالها الرقص من أجل عيونه.. وبالفعل قام بالعقد عليها واستأجر شقة بشارع صالح الحكيم بالجمرك بعد أن أقنعته بطلاقها من زوجها الأول .
تمكن رئيس مباحث الجمرك من القبض علي الراقصة ومعها زوجها الثاني حيث أنكر تماماً معرفته باستمرار زواجها من زوجها الأول. وأكدت هي بدورها أنه لم يكن يعرف الحقيقة. وأكدت أنها لم تستطع مقاومة حبها له في الوقت الذي رفض فيه زوجها الأول طلاقها لما تدره من أرباح حيث تحقق شهرياً مكاسب تصل إلي "5" آلاف جنيه بخلاف النقطة.
أما المثير في الأمر ، فإن الزوجين تمسكا بالزوجة ، وتمت إحالة الزوجة إلي النيابة ، فأمر عمرو عباس رئيس النيابة ، بحبسها علي ذمة التحقيق والافراج عن الزوج الثاني .