كشف تقرير نشر امس أن أردنيا أعدمته السلطات اليمنية في مايو الماضي بعد إدانته بقتل عالم دين مصري في صنعاء، كان عميلا لجهاز المخابرات الاسرائيلي (الموساد).
وبين التقرير الذي نشرته صحيفة "26 سبتمبر"، الصادرة عن وزارة الدفاع، أن جمال حمد قاسم العقايلة، أردني الجنسية، الذي أدين بقتل الشيخ محمد صلاح عبد اللطيف في يوليو عام 1998 "اعترف أمام رئيس النيابة الجزائية المختصة أنه يعمل لصالح جهاز المخابرات الاسرائيلية الموساد".
وقال التقرير ان الموساد "جند العقايلة وزرعه في أوساط الحركات الاسلامية لجمع المعلومات عن الاسلاميين والعمل على اثارة الخلافات والانشقاق بينهم وذلك في أكثر من بلد عربي.. وكان التركيز بدرجة أساسية على ما يسمى بحركة الجهاد الاسلامي". وحسب التقرير، فإن المتهم كان قد ادعى بعد اعتقاله أنه سوري الجنسية ويعمل لصالح حركة فتح الفلسطينية، المجلس الثوري، وأن اسمه الحركي هو أبو تحسين عبدالقادر النداف والحقيقي هو ناصر حمدان محمد وأنه فلسطيني من غزة ولد في الكويت.
وقتل عقايلة الشيخ عبداللطيف، الذي كان خطيبا لاحد مساجد العاصمة صنعاء، طعنا بخنجر في شقته بالعاصمة صنعاء في 22 يوليو عام 1998، التي حضر إليها طالبا مساعدته في اجراءات العقد الشرعي لزواجه من بوسنية.
وأوضح التقرير أنه سبق للعقايلة ان سافر إلى ليبيا ومصر والاردن والسودان وتونس وماليزيا(البيان الإماراتية)
&