قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اوهايو-ايلاف: يمكن للتمارين الذهنية بمفردها ان تساعد في تقوية العضلات حسب مصادر الباحثين في كليفلاند كلينيك فاونديشن. وذكرت مجلة نيو ساينتيست التي نشرت التقرير ان علماء اوهايو توصلوا الى ان التفكير يقوي أساسا عضلة البايسيبس (ذات الرأسين ) في الساعد.
وتوصل غوانغ يو من كليفلاند كلينيك فاونديشن الى اثبات الدور الفيسيولوجي للتمارين الذهنية في تقوية الألياف العضلية حيث لاحظ ان العضلات تتفاعل مع الأفطار بواسطة ايعاز صادر عن الخلايا العصبية المحركة ( الموتورية ). وحسب توقعات يو فان الايعازات العصبية الموتورية القوية الصادرة عن التفكير في الحركة والتي توصلها الخلايا العصبية الموتورية تؤدي الى نمو العضلات.
استخدم الباحثون 10 متطوعين من عمر 20-35 سنة وطلبوا منهم التفكير بتمرين عضلات البايسيبس في العضد بتركيزكبير. ومارس التطوعون تمارينهم الذهنية 5 مرات في الاسبوع تحت رقابة فيسيولوجية نفذت عن طريق&تخطيط الدماغ بواسطة الأقطاب الكهربائية. وراقب الباحثون في نفس الوقت حجم الايعازات الكهربائية التي تنقلها الخلايا العصبية الموتورية أثناء اداء التمارين.
جرى قياس حجم البايسيبس مرة كل اسبوعين وتوصل الباحثون بعد ثلاثة أشهر الى ان التمارين الذهنية أدت الى نمو عضلة البايسيبس بنسبة 13.5%. وتمت مقارنة النتائج مع أفراد مجموعة اخرى لم تؤد التمارين الذهنية فاتضح ان البايسيبس عند أعضاء هذه المجموعة لم تسجل أي تحسن خلال هذه الأشهر الثلاثة.
ويود الباحثون بقيادة غوانغ يو مواصلة التجربة على متطوعين من أعمار 65-80 لمعرفة مدى امكانية مساعدة المسنين جسديا عن طريق ممارسة التمارين الرياضية " افتراضيا ".