قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إسلام أباد - من عبد الرحمن مطر&: أقدمت سلطات أمن الحدود الباكستانية على اعتقال ثلاثة وثمانين من المواطنين الباكستانيين من أعضاء حركة المجاهدين المناوئة للوجود الهندي في إقليم كشمير وذلك أثناء عودتهم من أفغانستان بعدما دخلوها الأسبوع الماضي للمشاركة في القتال إلى جانب قوات حركة طالبان وضد الولايات المتحدة الاميركية ، وأكد أعضاء حركة المجاهدين إثر اعتقالهم أنهم كانوا متواجدين في العاصمة الأفغانية كابول حين سقطت وبسط جنود تحالف المعارضة سيطرتهم عليها، وقال المعتقلون أنهم استطاعوا بصعوبة بالغة مغادرة كابول والوصول إلى الحدود الباكستانية وذلك بسبب سوء الأحوال الجوية والعداء الشديد الذي واجهوه من قبل المواطنين الأفغان أثناء رحلة العودة إلى باكستان والتي أسموها بالرحلة المريرة، وحسب تقارير صحفية فإن من بين المعتقلين أربعة ألبان واثنان من الجنسية التركية كلهم أعضاء فيما يسمى بتنظيم جيش محمد للمقاتلين الكشميريين، وحسب صحيفة دون الباكستانية ونقلاً عن مصادر مطلعة فإن المعتقلين الأجانب ربما يكونون أعضاء في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تتحدث فيها المصادر الباكستانية عن اعتقال أعضاء يشتبه في كونهم أتباعا لأسامة بن لادن، ومع ذلك فإن المصادر الباكستانية تفضّل الانتظار للتحقق من هويات المعتقلين بشكل نهائي قبل البت في أمرهم، وكانت القوات المسلحة الباكستانية مستعينة بمبلغ ثلاثة وسبعين مليون دولار حصلت عليها مؤخراًُ من الحكومة الاميركية& قد نشرت أعداداً إضافية من جنودها وقواتها المسلحة على طول الحدود الفاصلة مع أفغانستان تحسباً لما هو أسوأ ولمحاولة إلقاء القبض على أعضاء أو قادة في حركة طالبان أو تنظيم القاعدة إذا ما حاولوا الدخول إلى الأراضي الباكستانية .
في هذه الأثناء أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية عزيز خان أن حكومته لن تمنح الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان أو أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة حق اللجوء السياسي في باكستان، وشدد المتحدث الباكستاني على أن السلطات الأمنية في باكستان ستقوم باعتقال أيٍ من الرجلين إذا ما حاولا دخول الأراضي الباكستانية ومن ثمّ تقديمهما للمحاكمة .(الوطن العمانية)
&
&