قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ضمير مناي
&
ايلاف - طارق السعدي: يهنئ ضمير مناي (37 سنة) المهندس في المعلوميات والنظم الطاقية الدارس في الولايات المتحدة الامريكية نفسه لكونه استطاع انشاء Cynex أول مؤسسة الكترونية تستخدم احدث وسائل التكنولوجيا ببلاده تونس.
تقتضي الفكرة الاساسية لCynex صنع البرامج المعلوماتية التي تدخل في اطار الاشتغال اليومي لصناعة وسائط الاتصال. وهي الفكرة التي راودت ضمير منذ ان كان النائب الاول للمدير العام لشركة نورتيل بالولايات المتحدة.
ولشعور ضمير مناي بالقوة بعد حصوله الحدسث على دكتوراه وللقيمة العملية التي يتمتع بها داخل نورتيل، اقنع مسؤولي الشركة وفتح اعينهم على اهمية انشاء فرع لهم بتونس وذلك لتجاوز الخصاص الذي تعانيه الشركة على مستوى تشغيل مهندسي المعلوميات.
وكانت وفرة مهندسيي المعلوميات بتونس والمرتبات البطيئة مقارنة بامريكا قد أدت الى الاقتناع الفوري لارباب نورتيل ثم افتتاح فرع الشركة بتونس بالرغم من تردد الامريكيين في تصدير تكنولوجيا المعلومات.
انطلقت Cynex في عام 1997 بمبادرة عشرة من المهندسين اما اليوم فانهم 70 مهندسا (10 منهم مستقرون بالولايات المتحدة) واستطاعوا الوصل الى رقم معاملات وصل الى 2 مليون دولار وذلك بتركيزهم على التصدير.
تطور Cynex برامجها المستعملة في قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية وتعمل لصالح مؤسسات بامريكا وبولونيا وبريطانيا وتونس بل حتى ببوركينا فاسو.
وحسب ضمير مناي فان برامج Cynex تستعمل اليوم من خلال 700 الف تحميل موزعة على 30 بلدا بالعالم. وأسى Cynex الوحيد هو عدم عثورها على شريك استراتيجي داخل تونس من اجل تطورها المحلي على مستوى الصناعى خصوصا. ولهذه الغاية تسعى Cynex الى تنظيم القطاع بتونس والعمل من زاوية الجمعيات المهنية.