قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


كابول- اعلن أحد أبرز مسؤولي طالبان انضمامه إلى صفوف التحالف الشمالي وحث باقي قادة طالبان على أن يحذوا حذوه، معتبرا ان المقاتلين الاجانب دمروا البلاد وان لا سلام من دون رحيلهم.
وفي مؤتمر صحفي في العاصمة كابول قال الملا خاكسار نائب وزير الداخلية في حكومة طالبان إنه انتقل إلى صفوف التحالف الشمالي عندما سيطرت قوات المعارضة على كابول لأنه يريد أن
خاكسار خلال المؤتمر الصحفي
&يخلص أفغاستان من الأجانب، كما يريد أن يعمل من أجل إقرار سلام دائم.
وأضاف الملا خاكسار الذي كان يتحدث بلهجة الباشتون المحلية أن عدد المقاتلين الأجانب الكبير في صفوف طالبان دمروا البلاد، وأن السلام لن يعم إلا بعد رحيلهم.
ويعتبر انشقاق الملا خاكسار مكسبا واضحا للتحالف الشمالي الذي نظم المؤتمر الصحفي، لدحض اتهامات بأنه يستبعد ممثلين من قبائل الباشتون، أكبر جماعة عرقية في أفغانستان.
يذكر أن الملا خاكسار كان وزيرا للأمن في طالبان عندما دخلت قواتها كابول عام 1996 ثم تولى منصب نائب وزير الداخلية في حكومتها عقب ذلك.
&وكان الملا خاكسار اعلن في 15 تشرين الثاني/نوفمبر انه باق في كابول في حين فر جميع عناصر طالبان الاخرون من العاصمة الافغانية. ومعروف عن خاكسار، وهو من قندهار (جنوب شرق)، شغفه بالتدخين وقراءة الروايات ويهوى ان تلتقط له الصور وهو ما حظرته حركة طالبان.
&وقال المسؤول السابق في طالبان ان الهجوم المشترك للاميركيين وتحالف الشمال "اوجد وضعا سياسيا جديدا في افغانستان". واعرب عن تمنياته بالقول "الامر كناية عن فرصة لعملية سلام. فلنتوحد لبناء بلد بسلام".
&واضاف "لم اغادر كابول على الاطلاق. ورغبت على الدوام في العمل من اجل الشعب الافغاني".
&وردا على سؤال حول رغبته في التوجه الى بون (المانيا) لحضور مؤتمر حول مستقبل افغانستان الذي سيبدأ الثلاثاء، قال حجي ملا خقسر "اذا ما طلب (الشعب الافغاني) مني الذهاب، فساذهب".
&واعلن من جهة اخرى انه لا يعرف مكان وجود اسامة بن لادن بالتحديد ولا الملا محمد عمر القائد الاعلى لحركة طالبان، ولكن الرجلين، برايه، موجودان في قندهار ولا يزالان على اتصال.
وكان آلاف من مقاتلي طالبان المحاصرين في مدينة قندوز الشمالية قد سلموا أنفسهم للتحالف الشمالي وسط أنباء تشير إلى تضعضع مقاومتهم.
ويبدو ان جميع المستسلمين من المقاتلين الافغان. إلا أن أنباء ترددت عن تسليم عدد من المقاتلين الأجانب أنفسهم لقوات التحالف في غرب المدينة.
وقال أمان الله خان المتحدث باسم التحالف الشمالي إن استسلام جنود طالبان قد بدأ. وهذه هي أول مجموعة، وسيستمر الاستسلام.
وقال إن بعض المقاتلين غير الأفغان الذين يعتقد أنهم من الباكستانيين والشيشان والعرب قد جلبوا إلى مزار الشريف
&